الاثنين، 14 مارس، 2011

السعودية : الأمير نايف: الشعب السعودي رفض التجاوب مع دعوات "الأشرار" إلى التظاهر

 الأمير نايف: الشعب السعودي رفض التجاوب مع دعوات "الأشرار" إلى التظاهر
  
الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية
الرياض: أعلن الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية السعودي أن شعب المملكة رفض التجاوب مع دعوات من وصفهم بـ"الأشرار" وذلك في إشارة إلى الدعوات إلى التظاهر في ما أطلق عليه "يوم الغضب".
وأضاف الأمير نايف بحسب ما ورد بجريدة "القدس العربي" اللندنية، في كلمة افتتح بها مؤتمر العمل البلدي الخليجي مساء السبت في الرياض أن الشعب السعودي "رفع رؤوسنا أمام العالم"، وذلك في إشارة إلى رفض التجاوب والخروج للتظاهر يوم الجمعة الماضي أو ما أطلق عليه "يوم الغضب".
وتابع الأمير نايف قائلا: "نعم أهنئ قيادة هذا الوطن بشعبه رجالا ونساء كبارا وصغارا على وقفتهم الأبية لرد بعض الأشرار الذين يريدون أن يجعلوا من المملكة بالأمس مكانا للفوضى والمسيرات الخالية من الأهداف السامية ولكنهم أثبتوا أنهم لا يعرفون شعب المملكة".
وقال الوزير السعودي: "إن هناك شعب وفي لا تنطلي عليه الافتراءات، فإنه يعرف نفسه".
وأضاف الأمير نايف: "لقد أثبت شعبنا للعالم كله أنه في قمة تلاحمه مع قيادته وأنه أمة واحدة متمسكون بدستورهم كتاب الله وسنة نبيه". واستطرد قائلا "إنني على ثقة كاملة أن هذا كان له الوقع الكبير والأثر الفاعل في قلب وعقل الملك عبد الله، ومثلما نقول اليوم شكرا وهنيئا لمليكنا بشعبه سنقول غدا شكرا لسيدي خادم الحرمين وهنيئا للشعب بمليكه".
وقدم الأمير نايف شكره "لمفتي المملكة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ وعلماء المملكة وأئمة المساجد ولكل العقلاء من أبناء هذا الوطن، لقد ردوا بكل قوة وثقة على الأشرار الذين يريدون بنا شرا ولكننا أمناء على هذا الوطن وكل مصالحه، فهذا إيجاز لكل ما أقوله فالكثير في قلبي وعقلي، ولكنني أؤكد على أن شعبنا رفع رؤوسنا أمام العالم كله".
وكان الهدوء ساد معظم المدن السعودية يوم الجمعة الماضي، بالرغم من الدعوات إلى التظاهر في "يوم الغضب" في نحو 17 مدينة سعودية.
ويشار إلى أن وزارة الداخلية السعودية كانت قد ذكرت الأسبوع الماضي بقرار منع التظاهر، وقالت أن قوات الأمن "مخولة نظاما باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة بشأن كل من يحاول الإخلال بالنظام بأية صورة كانت وتطبيق الأنظمة بحقه".
وكانت قوات الأمن السعودية استنفرت منذ الخميس وبأعداد كبيرة وانتشرت في شوارع الرياض عشية يوم الغضب،الذي دعا إليه بعض السعوديين على مواقع الإنترنت.
يشار إلى أن السلطات السعودية أعلنت الثلاثاء الماضي، حالة التأهب القصوى في صفوف قوى الأمن تحسبا لاندلاع احتجاجات شعبية واسعة النطاق على غرار الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيسين التونسي زين العابدين بن علي والمصري حسني مبارك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق