الاثنين، 21 مارس، 2011

غذاء اليابان في خطر

غذاء اليابان في خطر














لم تقتصر تداعيات الزلزال المدمر الذي ضرب اليابان وما تلاه من موجات مد عاتية على الخسائر البشرية والأضرار المادية الجسيمة ومئات المليارات من الدولارات كخسائراقتصادية، إلا أن التأثيرات طالت حياة المواطنين وتحديدا في غذائهم.

الوضع خطير
فمنظمة الصحة العالمية قالت اليوم الاثنين إن الإشعاعات التي تم رصدها في أغذية بعد الأضرار التي خلفها الزلزال بمحطة فوكوشيما النووية تمثل "وضعا خطيرا".
وطغى النبأ على مؤشرات واضحة تحدثت عن إحراز تقدم في الجهود المضنية لتفادي انصهار قضبان الوقود في مفاعلات المحطة، وهو ما يمكن أن يسبب كارثة.
وقال المتحدث باسم المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لغرب المحيط الهادي لرويترز "من الواضح أنه وضع خطير".
وأضاف بيتر كوردينغلي "إنه أكثر خطورة بكثير مما كان يعتقده البعض الأيام الأولى حين كنا نعتقد أن مشكلة من هذا النوع ستقتصر على ما بين 20 و30 كلم، الأدق أن نفترض أن بعض المنتجات الملوثة خرجت من منطقة التلوث".
الماء يحتوي على نسب عالية من اليود المشع (رويترز)

مراقبة الغذاء
وحثت وزارة الصحة بعض السكان قرب المحطة على ألا يشربوا من مياه الصنابير بعد رصد مستويات عالية من اليود المشع.
وزاد القلق بسبب حالة الخضراوات والألبان الملوثة رغم تطمينات المسؤولين بأن المستويات ليست خطيرة، وأصدرت الحكومة أمرا بوقف جميع شحنات السبانخ من أربع مقاطعات تحيط بالمحطة النووية كما حظرت شحنات الحليب من مقاطعة فوكوشيما.
وأضاف كوردينغلي أنه لا توجد أدلة على أن الغذاء الملوث من فوكوشيما وصل إلى دول أخرى.
وتستورد اليابان الغذاء، لكنها تصدر كميات كبيرة من الفواكه والخضراوات ومنتجات الألبان والأطعمة البحرية إلى أكبر أسواقها بهونغ كونغ والصين
والولايات المتحدة.
وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن الصين ستراقب الأغذية المستوردة من اليابان، في إشارة إلى هيئة مراقبة الجودة بالبلاد.
وقالت كوريا الجنوبية إنها ستوسع نطاق عمليات التفتيش على الإشعاع في المنتجات الغذائية الزراعية اليابانية المصنعة والمجففة بعد أن كان الأمر
يقتصر على المنتجات الطازجة.

نتائج كارثية
 يُذكر أن الزلزال الذي وقع يوم 11 مارس/ آذار الجاري وأمواج المد التي نجمت عنه خلفا أكثر من 21 ألف شخص بين قتيل ومفقود ومئات آلاف المشردين.
من جهته قال البنك الدولي إن تقديرات تكلفة الكارثة على اليابان تراوحت بين 122 و235 مليار دولار معتبرا أن الكارثة ستعطل النمو الاقتصادي لليابان فترة وجيزة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق