الاثنين، 7 مارس، 2011

ليبيا : الثوار الليبيون إنسحبوا من وسط مدينة "جواد"،والإمارات توقف تصدير السيارات لليبيا

 

ليبيا : ذكر مراسل لقناة الجزيرة أن الثوار الليبيون إنسحبو مساء اليوم الأحد من وسط مدينة بن جواد إلي أطرافها الشرقية.
ويخوض الثوار معارك كر وفر في المدينة بعد أن نصبت لهم القوات الموالية للعقيد القذافي كمينا في البلدة صباح الأحد أدت إلي سقوط شهيدين واصابة 24 اخرين .
ونقلا عن شهود عيان فان كتائب القذافي قامت بإستخدام الأطفال والنساء دروعا بشرية أثناء قصف المدينة مستخدمين راجمات الصواريخ.

الإمارات توقف تصدير سيارات إلى ليبيا منعا لاستخدامها في القتال

 

دبي: قررت دولة الامارات العربية المتحدة، وقف تصدير سيارات الدفع الرباعي الى ليبيا التي قيل أنها تستخدم في القتال الدائر في البلاد .
ونقلت وكالة أنباء الإمارات "وام" عن جمعة مبارك الجنيبي وكيل وزارة الخارجية الاماراتية قوله في بيان حول الاحداث في ليبيا: "إن الوزارة تتابع باهتمام بالغ تطورات الأحداث في ليبيا وتجدد رفضها واستنكارها لإراقة الدماء والتعرض للمدنيين وتؤكد أن دولة الإمارات تسعى إلى أن تلعب دورها المسئول في إغاثة الشعب الليبي والتخفيف من معاناته".
وأضاف الجنيبي: "وفي هذا السياق تابعت وزارة الخارجية الأنباء الصحفية التي تتحدث عن توريد بعض سيارات ذات دفع رباعي لاستخدامها في القتال الدائر، وتؤكد أن حكومة الإمارات العربية المتحدة اتحذت الاجراءات اللازمة لوقف تصدير هذه السيارات منذ بدء الأحداث".
وجدد الجنيبي التأكيد على أن الإمارات لن تسمح بتصدير مثل هذه السيارات والمعدات والتي قد يتم شراؤها من الأسواق التجارية حرصا منها على حقن الدماء، وستقوم الجهات المعنية في دولة الإمارات بمتابعة التنفيذ الصارم والدقيق لهذا الإجراء .
وأكد الجنيبي أن دولة الإمارات تقوم بدورها الإنساني من واقع الاخوة والصداقة التي تجمعها بالشعب الليبي الشقيق وذلك عبر تنفيذ برامج متعددة للإغاثة والمساندة وتقديم الخدمات للمواطنين والنازحين، معربا عن أمل بلاده بالوقف الفوري لهذه المعاناة من أجل حقن دماء الشعب الليبي الشقيق.
وفي إطار متصل بدأت دولة الامارات تسيير قوافل الاغاثة الى الشعب الليبى الشقيق وذلك بتوجيهات من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله من أجل رفع المعاناة عن الشعب الليبي الشقيق.
وفى هذا الإطار قامت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية الاحد، وبتكليف من الشيخ محمد بن راشد أل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى بتسيير قافلة إغاثة إلى الشعب الليبى لتخفيف المعاناة عنه فى ظل هذه الظروف الصعبة.
وقال المستشار إبراهيم محمد بوملحة نائب الأمين العام للمؤسسة لمراسل وكالة انباء الامارات فى القاهرة: "إن هذه القافلة تضم 10 سيارات اسعاف مجهزة وعشر شاحنات مقطورة تحمل 330 طنا من المواد الغذائية سلمت الى هيئات الاغاثة الليبية فى مدينة مساعد الليبية من أجل توزيعها على المستشفيات والمتضررين من ابناء الشعب الليبى".
وأضاف أبوملحة أن هذه القافلة هى الأولى من مؤسسة محمد بن راشد للشعب الليبى سيتبعها عدة قوافل أخرى وذلك تنفيذا لتوجيهات الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لمساعدة الشعب العربى الليبى الشقيق".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق