الخميس، 17 مارس، 2011

مصر : المتهم بالتجسس لصالح إسرائيل سوري الجنسية

  
ضبط اجهزة متقدمة بحوزة احدى شبكات التجسس
القاهرة : كشفت تقارير صحفية الاربعاء أن الشخص المحبوس على ذمة التحقيقات في قضية التجسس لصالح إسرائيل سوري الجنسية، ودخل مصر بعد ثورة 25 يناير بحجة أنه مستثمر ورجل أعمال للاستثمار في البلاد.
ونقلت بوابة "الاهرام" الالكترونية عن الجاسوس قوله ،خلال التحقيقات التي تجريها معه نيابة أمن الدولة العليا ،إنه كان يتجسس لصالح جهاز "الموساد" الإسرائيلي لرصد كل الآراء والمعلومات والأمور التي تجرى في مصر. وأوضح أنه كان يرفع تقارير يومية عما يحدث في مصر بعد ثورة 25 يناير.
وكان جهاز الأمن القومي قد نجح في القبض على المتهم، وتم ضبط بعض الأجهزة التي كان يستخدمها في إرسال المعلومات إلى جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد". وقد أدلى المتهم باعترافات تفصيلية، وأشار إلى أنه دخل البلاد بعد ثورة 25 يناير.
وكان برنامج "العاشرة مساء" على قناة دريم قد كشف عن سقوط شبكة تجسس لحساب إسرائيل على رأسها شخص أجنبي، حيث كشفها جهاز المخابرات العامة المصرية.
وأضافت مقدمة البرنامج منى الشاذلي أن هؤلاء الجواسيس دخلوا إلى مصر في بداية أحداث 25 يناير، وكانوا يجمعون معلومات عن ضباط الجيش الموجودين في الشوارع، ومعلومات عن المرافق العامة وعن خطوط الغاز الطبيعي الموجودة في مصر.
وكان آخر شبكة تجسس إسرائيلي تم الاعلان عنها قبل ثلاثة شهور ، حيث تم القاء القبض على المصري طارق عبدالرازق صاحب شركة استيراد وتصدير بتهمة التجسس لصالح جهاز الاستخبارات الإسرائيلية "الموساد" ، وجاء في الاتهام ان الموساد حاول تجنيد عملاء لاختراق قطاع الاتصالات المصري كما كشفت اوراق الاتهام في القضية عن اختراق الموساد لسوريا عن طريق تجنيد أحد الاشخاص هناك وتمت احالة المتهم الى محكمة امن الدولة طوارئ في حين صدر قرار النائب العام بضبط واحضار ضابطي الموساد الهاربين جوزيف مور وايدي موشيه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق