الخميس، 17 مارس، 2011

الأردن :"العمل الإسلامي" ترفض المشاركة في لجنة الحوار الوطني

  
حزب جبهة العمل الاسلامي
عمان: أعلنت المعارضة الإسلامية الأردنية أنها لن تنضم إلى لجنة عينتها الحكومة لمناقشة الاصلاح السياسي لان اللجنة لن تناقش تغييرات دستورية تحد من سلطة الملك.
ونقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن جبهة العمل الإسلامي الذراع السياسي للاخوان المسلمين وهي أكبر حزب في الاردن قولها الثلاثاء: "إنها رفضت الانضمام إلى اللجنة التي تضم 52 عضوا وان عضوين بارزين عينا دون موافقتها لن يشاركا في المداولات المستقبلية".
وأعلنت حكومة معروف البخيت رئيس وزراء الاردن الإثنين، عن تشكيل لجنة للحوار الوطني استجابة لتوجيهات العاهل الاردني الملك عبد الله بتسريع الاصلاحات عقب اسابيع من احتجاجات الشوارع المطالبة بالتغيير.
وقال زكي باني رشيد وهو إسلامي بارز: "إن الجبهة لن تشارك في اي مبادرة لا تتضمن حوارا حقيقيا وأنها تطالب باصلاحات دستورية لا مجرد تعديلات على القانون الانتخابي". واستطرد ان الملك وحده هو القادر على ادارة حوار وطني.
وطالب رشيد خلال الاسابيع القليلة الماضية إسلاميون ويساريون وليبراليون بل وشخصيات قبلية باقامة ملكية دستورية في البلاد مطالبين بحكومة منتخبة باغلبية برلمانية لا يعينها الملك.
ودعا العاهل الاردني أعضاء اللجنة التي تضم برلمانيين سابقين ووزراء سابقين وزعماء نقابات الى طرح تصورهم عن الاصلاحات الانتخابية خلال فترة لا تزيد على ثلاثة أشهر.
وقال لبيب قمحاوي وهو شخصية مستقلة بارزة رفض عرض المشاركة في اللجنة: "إنه لا يثق في أي اصلاح يقوده البخيت الذي اشرف على انتخابات عام 2007 والتي زعم انها شهدت عمليات تزوير".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق