الأربعاء، 16 مارس، 2011

الدكتور أحمد عمر هاشم: من يحجم عن الإدلاء بصوته آثم قلبه

 عمر هاشم: من يحجم عن الإدلاء بصوته آثم قلبه
 
القاهرة: أكد د.أحمد عمر هاشم رئيس جامعة الأزهر الأسبق ان من يحجم عن الإدلاء بصوته بصناديق الاقتراع فهو إنسان سلبي يكتم الشهادة وآثم قلبه‏,‏ وقد وجه الإسلام إلي شهادة الحق والتحذير من شهادة الزور ونادي الله المؤمنين إلي إقرار الحق والعدل ابتغاء مرضاته سبحانه وليقيموا بها ميزان الحق في دنيا الناس.
وبحسب بوابة "الوفد" الاليكترونية، اضاف هاشم انه إذا كان قول الحق وشهادة الحق لله تعالي من الواجبات فيجب أن يؤدي الإنسان الشهادة بالحق وفي شجاعة أدبية دافعها دينه‏,‏ أما الامتناع عن المشاركة والسلبية والتقاعد عن أداء الواجب أو الشهادة أو الإدلاء بالصوت فمن أكبر الأخطاء التي تشيع السلبية واللامبالاة في المجتمعات‏,‏ وهو محرم في الإسلام قال تعالي "ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فإنه آثم قلبه والله بما تعملون عليم‏".
وشدد رئيس جامعة الأزهر الاسبق إن الإدلاء بالشهادة والإقدام على إعطاء الصوت يعد واجبا شرعا. واشترط أن يشهد الناخب شهادة صادقة لا كاذبة منزهة عن المصلحة والغرض حتي لاتكون شهادة زور والتي تعد من أكبر الكبائر‏,‏ وأن يشهد الناخب شهادة حق تساعد على نشر الفضيلة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق