الخميس، 17 مارس، 2011

الكنيسة تحشد النصارى في طول مصر وعرضها للتصويت بــ "لا" على التعديلات

الكنيسة تحشد النصارى في طول مصر وعرضها للتصويت بــ "لا" على التعديلات

تسعي قيادات الكنيسة القبطية إلى حشد ملايين الأقباط للمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية المقرر يوم السبت المقبل والتصويت بـ "لا"، مستخدمة في ذلك كل الوسائل المتاحة، عبر إرسال آلاف الرسائل القصيرة على الهواتف المحمولة، وأيضًا رسائل بريد إلكتروني وجيشت المنتديات وموقعي التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" لرفض التعديلات.

وقالت مصادر كنسية مطلعة، إن الهدف من ذلك هو إعداد دستور جديد، وليس بعد 6 أشهر كا هو محدد على أن تلغى فيه المادة الثانية من الدستور التي تنص على أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيس للتشريع، علاوة على رفضها عدم الحد من الصلاحيات الواسعة الممنوحة للرئيس في الدستور، فضلاً عن عزمها التقدم بحزمة من الاقتراحات عند صياغة دستور جديد.

وبحسب المصادر، فإن هذا الأمر يلقى قبولاً واسعًا في أوساط الأقباط بعد تزايد التأكيد عليه خلال جلسات "الاعتراف" لكل شخص مع أب اعترافه "طقس مسيحي".

وشارك القمص عبد المسيح بسيط كاهن كنيسة العذراء في مسطرد في تحريض الشباب المسيحي على التصويت بـ "لا"، بزعم أن كل المثقفين والأحزاب يرفضون التعديلات الدستورية.

وقال تصريحات لقناة "الطريق" المسيحية: "لابد أن نخرج من بيوتنا لرفض التعديلات التي يدعو لها "الإخوان المسلمون" لأنها متفصلة على مقاسهم، كلنا نقول من سن 18 سنجد خانة خضراء "سيبوها" وخانة أخري سوداء ندون عليها "علامة صح".

وأضاف قائلا: هذا رأي قيادات الكنيسة وليس رأييي وحدي، فالتعديلات ليست من مصلحة الأقباط، وحتى لو واحدة حامل تروح وتمضي وتختار الخانة السوداء وتقول لا للتعديلات الدستورية! 

ومن الجدير بالذكر :
أن القساوسة بمصر قد دعوا لعدم الخروج في المظاهرات حتى يروا ردة الفعل ، فلما رأوا الفوز والنصر من عند الله سارع هؤلاء القساوسة بإعتلاء موجة المظاهرات ، بل يطالبون دوما بإلغاء المادة الثانية من الدستور ، والتي تقضي بأن الدين الإسلامي هو شريعة البلاد .
وبالطبع لن يستطيع هؤلاء المتطرفون  فعل مايريدون ، لأنه على جثثنا نحن المصريون إن حدث تغيير للمادة الثانية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق