الاثنين، 14 مارس، 2011

السعودية : البراك: انقطاع الكهرباء في حدود المعدلات العالمية المقبولة

 البراك: انقطاع الكهرباء في حدود المعدلات العالمية المقبولة




المهندس علي بن صالح البراك الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء
الجبيل: كشف المهندس علي البراك الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء في تصريح له عن تشجيع الشركة كبارالمشتركين في الجبيل وباقي المناطق على إنشاء محطات توليد خاصة لهم وبيع الفائض من الطاقة للشركة، وذلك في الوقت الذي أكد فيه أن معدل انقطاع الكهرباء في جميع أنحاء المملكة في حدود المعدلات العالمية المقبولة.
وأشار البراك بحسب ما ورد بجريدة "الوطن" السعودية إلى أن تقوم الشركة بتزويد تلك المصانع بالكهرباء في حالة تعطل محطاتهم وهذا ما يتم مع شركة صدف التابعة لسابك.
وبيّن البراك خلال حديثه أن التعريفة المحددة للمصانع الآن لا تشجع أصحاب المصانع على إقامة محطات خاصة بهم ما لم يكن هناك إنتاج مزدوج مثل البخار كما هو في حالة شركة صدف، وقال: "هذا سيساهم في تخفيف العبء على الشركة في مجابهة الطلب المتزايد على الكهرباء وخصوصا في المناطق الصناعية ذات الاستهلاك العالي".
وأوضح البراك أن الجبيل الصناعية تحظى باهتمام كبير من قبل الشركة، لوجود صناعات أساسية باستثمارات كبيرة يتم تصدير معظم إنتاجها، مضيفاً "عادة ما تكون هناك التزامات دولية على مصانع الجبيل يتطلب وجود طاقة كهربائية ذات موثوقية عالية، لذا فإن الشركة عملت خلال السنوات الماضية على تأمين مصادر إنتاج كهرباء قريبة من الموقع".
وأضاف البراك: "أن معدل انقطاع الكهرباء في جميع أنحاء المملكة في حدود المعدلات العالمية المقبولة"، مشيرا إلى أن الشركة قامت بعدد من الدراسات الاستشارية مع الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك".
وأشار البراك إلى أن الجبيل الصناعية تعتبر منطقة ضيقة ومحدودة وضمن شبكة مترابطة جدا، وقال "لذلك فإن أي خلل قد يطرأ في أي جزء من الشبكة أو أي مصنع قد يؤثر في فولتية المنطقة والتي تؤثر على بعض المعدات الحساسة في المصانع مثل أجهزة الكمبيوتر وغيرها، وقد وضعت الدراسات عدة حلول وتوصيات للتغلب على هذه الظاهرة مما أدى إلى تقليل أثرها بشكل فاعل خلال السنوات القليلة الماضية".
وتابع البراك: "كما أن الجبيل الصناعية من المواقع التي تلاقي اهتماما خاصا لنوعية الأحمال وخصوصيتها التي أشرنا اليها وهي حاليا لا تواجه انقطاعات في شبكة نقل الطاقة ذات الجهود الفائقة وعالية الجهود من الشبكة الكهربائية وتصميم الشبكة قائم على أنه في حالة حصول أي خلل في أحد الدوائر الكهربائية سوف لن يتأثر المشترك لاستمرار التغذية من خلال الدوائر المزدوجة الأخرى، ولم يحصل انقطاع مؤثر خلال عام 2010م".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق