الجمعة، 11 مارس، 2011

خطبة الجمعة تحذر من فتنة طائفية تعصف بالمصريين

 خطبة الجمعة تحذر من فتنة طائفية تعصف بالمصريين
 
القاهرة : حذر الشيخ مظهر شاهين خطيب مسجد عمر مكرم المواطنين بميدان التحرير من الانسياق وراء من يريدون إشعال نيران الفتنة وإهدار مكاسب الثورة المجيدة ومحاول التفريق بين عنصرى الأمة.
وأعرب شاهين في خطبة الجمعة عن حزنه الشديد بسبب محاولة البعض الوقيعة بين عنصري الأمة المسلمين والأقباط، وطالب الحكومة المصرية بضرورة فتح حساب فى أحد البنوك لجمع تبرعات من المسلمين لإنشاء كنيسة قرية صول بأطفيح على نفقتهم الخاصة تأكيدا على الوحدة الوطنية.
وقال شاهين إن هناك أيدى خفية تحاول العبث بأرض الوطن وأن المساجد أمانة فى رقبة المسيحيين، كما أن الكنائس عهده فى أيدى المسلمين.
وأكد ضرورة تحقيق باقى أهداف الثورة وإقالة جميع المحافظين، والمجالس المحلية والتى أسهمت فى تزوير الانتخابات بطريقة غير مباشرة، وكذلك حل جهاز أمن الدولة وتسلم مقاره للشعب ، وشدد على ضرورة إنهاء حالات الاعتصام الفئوية التى تؤثر على عجلة التنميه فى مصر.
ورحب شاهين بعودة رجال الشرطة فى الشارع على أن تكون هناك صفحة جديدة يبدأها رجال الشرطة والشعب معا تتتمثل فى محاربة الفساد.
في هذه الأثناء واصل آلاف الأقباط المتواجدون أمام مبنى الإذاعة والتليفزيون بماسبيرو اعتصامهم اليوم الجمعة اعتصامهم لليوم السابع على التوالي فى أعقاب الحريق الذى شب السبت الماضى بكنيسة الشهيدين بقرية "صول" بأطفيح محافظة حلوان.
ودعا المعتصمون الذى يبلغ عددهم حتى اللحظة نحو ألف شخص إلى وقف الهتافات أثناء صلاة الجمعة احتراما لمشاعر المسلمين الذين يؤدون الصلاة..مرددين شعارات "مسلم ومسيحى ..يد واحدة".
وعلى الرغم من محاولات التهدئة التى يقوم بها رجال الدين الاسلامى والمسيحى وأيضا شباب ثورة 25 يناير إلا أن المعتصمين الذين أطلقوا على أنفسهم "شباب ماسبيرو" أكدوا انهم لن يفضوا اعتصامهم حتى الانتهاء من إعادة بناء الكنيسة في موقعها الأصلي وإعادة بناء مبنى الخدمات المجاور لها بالإضافة إلى تشكيل لجنة تقصي حقائق للتحقيق في هذه الأحداث ومحاسبة المسئولين عنها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق