الاثنين، 25 أبريل، 2011

أفغانستان : طالبان تتبنى فرار 541 سجينا في "قندهار" الأفغانية

 
أعلن مسؤول أفغاني أن حركة طالبان اقتحمت السجن الرئيسي في إقليم قندهار اليوم، الاثنين 25-4-2011 حيث فر نحو 500 سجين معظمهم ينتمون لـ"الحركة"، وقال مدير السجن إن نفقاً بطول مئات الأمتار تم حفره بين جنوب السجن وداخله ونفذت منه عملية الفرار.

في الوقت نفسه أكد متحدث باسم حركة طالبان أفغانستان في اتصال هاتفي مع العربية أن عدد المعتقلين الذين فروا من سجن قندهار بلغ 541 سجين وأن من بينهم 106 من مسؤولي حركة طالبان .

ووفق المتحدث فإن خطة الهروب هذه تم العمل عليها مدة 5 أشهر حيث تم حفر نفق تحت السجن بطول 360 مترا، وأن عملية الفرار بدأت ليلة أمس الساعة 11 مساءا واستمرت الى الساعة 3 من صباح اليوم . المتحدث باسم حركة طالبان قال بأن كافة السجناء من حركة طالبان وصلوا الى المناطق التي تسيطر عليها حركة طالبان في قندهار، حيث كانت هناك شاحنات تنتظرهم في نهاية النفق خارج السجن وتمكنت من نقلهم الى مناطق آمنة .
وأكد مسؤول حكومي في إقليم قندهار بجنوب أفغانستان أن مقاتلين حفروا نفقا يؤدي إلى داخل السجن الرئيسي في قندهار وأطلقوا سراح مئات السجناء من بينهم قادة كثيرون.

وقال زالماي أيوبي المتحدث باسم حاكم قندهار لوكالة رويترز "لدينا التقرير الذي يقول إن مئات من طالبان تمكنوا من الفرار من السجن".

ولم يتسن الاتصال على الفور بمتحدث باسم قوة المعاونة الدولية التابعة لحلف شمال الاطلسي (ايساف) لتأكيد هذا النبأ.

وقالت طالبان في بيان ان 541 سجينا فروا من خلال نفق واسع استغرق حفره أشهرا.
وقال بيان طالبان إن "الحركة بدأت في حفر نفق طوله 320 مترا إلى السجن من الجهة الجنوبية تم الانتهاء منه بعد فترة خمسة أشهر متفاديا مواقع تفتيش العدو والطريق الرئيسي بين قندهار وكابول المؤدي مباشرة إلى السجن السياسي."

وجاء اقتحام السجن قبل أشهر من بدء تسليم المسؤوليات الأمنية من القوات الاجنبية إلى القوات الافغانية في إطار الانسحاب النهائي لقوات حلف شمال الاطلسي بقيادة الولايات المتحدة من البلاد.

وبموجب برنامج الانتقال ستبدأ القوات الأفغانية في تولي الأمور بدلا من القوات الأجنبية في بضع مناطق، ولكن يتعين عليها السيطرة على كامل أفغانستان بحلول نهاية 2014 .
وفجر مقاتلو طالبان بوابة سجن قندهار تحت جنح الظلام في 2008 مما سمح لما يصل إلى ألف نزيل بالهروب من بينهم مئات من مقاتلي طالبان.

ويفترض أن هذا السجن الذي تمت منه عملية الفرار هذه المرة واحد من أكثر سجون أفغانستان تأمينا. ويقع هذا السجن في أطراف مدينة قندهار ويضم مقاتلين وسجناء جنائيين.

وقالت طالبان إن هذا النفق استكمل في ساعة متأخرة من مساء الأحد مع فرار مئات من المقاتلين خلال فترة استمرت أربع ساعات ونصف ابتداء من ليل الأحد.

وذكر بيان طالبان أن "الحركة ارسلت فيما بعد مركبات للنزلاء الذين نقلوا إلى أماكن آمنة."

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق