الثلاثاء، 26 أبريل، 2011

الشرطة الروسية تكشف حقيقة «جثة المخلوق الفضائي»


 انتشر مؤخرا شريط فيديو صُوّر في سيبيريا وبُث على موقع «يوتيوب» جثة قيل إنها لمخلوق فضائي، ولهذا السبب صار قبلة الملايين على الإنترنت حول العالم.

صُور الفيديو في بلدة إيكوتسك الروسية القريبة من بحيرة بايكال. ويطهر فيه أحد أبناء البلدة وهو يقود المصوّر وسط الجليد الى بقعة على حافة أجمة ويشير فيها الى ما يقول إنها جثة المخلوق الفضائي ..

وكشفت الشرطة في روسيا، أمس، حقيقة فيديو يظهر ما يزعم أنه جثة «مخلوق فضائي»، كان قد أثار اهتمام مستخدمي الإنترنت بين الشباب، لا سيما في روسيا.

وكالة الأنباء الألمانية ذكرت، أمس، أن الفيديو الذي سجل أرقام متابعة عالية جدا وصلت إلى أكثر من 3.3 مليون مرة مشاهدة، تظهر فيه «جثة» طولها نحو متر واحد تشبه، إلى حد كبير، الكائن الفضائي الذي ظهر في فيلم الخيال العلمي «إي تي» للمخرج ستيفن سبيلبرغ، لم يكن إلا عبارة عن دمية مصنوعة من جلد الدجاج والعجين.

وجاء في النبأ الذي نقلته الوكالة أن الشرطة الروسية تحرت حقيقة الفيديو وجدت البحث عن منتجيه، ونجحت مؤخرا في الوصول إلى صاحبه عن طريق معرفة بوابة الإنترنت (آي بي) الخاصة بمن حمل الفيديو على الشبكة. واكتشفت الشرطة أن الفكرة لشابين (18 سنة) و(19 سنة) يعيشان في سيبيريا، بشرق روسيا. ولقد زعم الشابان أنهما عثرا على «جثة المخلوق الفضائي» تحت الجليد في قريتهما.

من جهة ثانية، أعلنت مصادر الشرطة، أمس، الثلاثاء ،إن الشابين لن يواجها أي عقوبة لانعدام وجود جريمة أو فعل يستدعي العقوبة القانونية.

وأن الشابان قد أرادا أن يشبهان الدمية بما رأوه في فيلم سينمائي 

وعجبي على حب الشباب التعبان للظهور ،ولو كان على حساب الأبحاث العلمية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق