الاثنين، 25 أبريل، 2011

سوريا : أحزاب شيعية عراقية "تتخوف" من سقوط نظام حزب البعث في سوريا

يرى مراقبون أن الكثير من الأحزاب الدينية الشيعية في العراق تفضل بقاء نظام حزب البعث السوري خشية وصول "أصوليين" الى سدة الحكم في دمشق الأمر الذي قد يؤدي إلى "تعكير الأجواء" في العراق.

وإذا كان العراق رسميا وعلى لسان رئيس وزرائه نوري المالكي قد برر التظاهرات في الدول العربية بسبب "الطغيان" و"الاضطهاد" الذي تعانيه الشعوب العربية، فإن رجال السياسة الشيعة يبدون أكثر حذرا، ويقول الشيخ جلال الدين الصغير القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، أحد أبرز الأحزاب الدينية الشيعية في العراق "صحيح أن حزبي البعث في البلدين حملا الاسم نفسه لكن هناك فارقا كبيرا".

ويضيف أن "سوريا وقفت مع المعارضة (العراقية) بكل منحياتها لكن لا يمكن أن نتحدث عن الاثنين (بالطريقة نفسها). فهناك فرق بين النظام المجرم الذي حكم العراق باسم حزب وبين حزب البعث في سوريا".

وبحسب الصغير فإنه "يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن العراق سيكون أكبر المتضررين من عدم استقرار الأوضاع في سوريا".

وتأسس حزب البعث في دمشق في 1947 على يد مسيحي ومسلم هما ميشيل عفلق وصلاح بيطار، وسيطر هذا الحزب العلماني الذي جمع ما بين القومية العربية والاشتراكية على السلطة في سوريا في 1963 وفي العراق في 1968.

لكن سرعان ماتخاصم فرعا هذا الحزب، ففي 18 آب/ أغسطس 1980 قطعت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد وقوف دمشق الى جانب طهران في الحرب العراقية الايرانية (1980-1988). واستقبلت دمشق المعارضين السياسيين لنظام صدام حسين وأبرزهم رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي.

وأعرب الصغير عن خشيته من وصول "السلفيين" الى السلطة في سوريا، مؤكدا أن هذا سيجعل "المشكلة الطائفية تتعاظم" في المنطقة.

من جانبه، أعرب خالد الأسدي النائب عن ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي عن قناعته بأن "معظم الذي يجري في سوريا مفتعل وليس شيء جذري أو أساسي أو شعبي مئة بالمئة"، وأشار الى أن "هناك عناصر أجنبية تتدخل في الوضع السوري".

وقال الاسدي "نعتقد أن أي تدخل أو تحريض طائفي أو عنصري في الوضع سيمس القضايا العربية الأساسية ويؤثر علينا بالعراق بشكل مباشر"، مشيرا الى أن "معظم التدخلات جاءت من هذا الجانب أو الجانب المحاذي للعراق".

وتابع "بالتالي نحن نترقب ونتحسس من الوضع السوري عن غيره من مناطق العالم العربي، ونعتقد أنه من الضروري عدم التدخل بل من الخطأ الكبير التدخل بالشأن السوري".

من جهته، يؤكد لطيف العميدي الطالب في المدرسة الإسلامية في مدينة النجف المقدسة جنوب بغداد عن خشيته من "وصول السلفيين الى السلطة في سوريا"، مشيرا إلى أن وصول "الجهاديين" الى المناطق السنية بعد الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003 ومنهم تنظيم القاعدة والذين كانوا السبب الرئيس لاندلاع أعمال العنف الطائفية الدموية التي خلفت عشرات الآلاف من القتلى.

وبحسب حميد فاضل أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد فإن شيعة العراق الذين انتظروا 80 عاما للوصول الى السلطة، يخشون أن تحاط بهم "أنظمة سنية"، وقال إن "كل مايحصل في سوريا يؤثر على العراق كثيرا على الرغم من الدور السلبي لنظام البعث في الماضي".

وكانت الحكومة العراقية اتهمت في السابق سوريا بالسماح للمقاتلين العرب بالعبور الى العراق عبر حدودها فضلا عن إيوائها البعثيين العراقيين الذين اتهموا بالوقوف وراء الهجمات في العراق.

ويضيف فاضل "إذا وصل الإسلاميون الى السلطة، فسيكون من الواضح أنهم حصلوا على دعم دول سنية أخرى وهذا ما سيؤثر على العراق، لأنهم سيحاولون الاتصال بالسنة من أجل التآمر على الحكومة التي يسيطر عليها الشيعة".

وأضاف أن"أي تغيير في نظام الحكم في دمشق سيقوي الأكراد في العراق الذين سيتشجعون للانتقال من الحكم الذاتي الذي يتمتعون به الآن الى الانفصال الذي يحلمون به".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق