الخميس، 28 أبريل، 2011

القتلى التسعة في عملية مطار كابول من الأمريكيين تبنتها طالبان

 أكد متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) أن الجنود الثمانية والمتعاقد المدني الذين قتلوا في إطلاق للنار بمطار كابول يوم الأربعاء، جميعهم أمريكيون.
وقال الكولونيل ديفيد لابان المتحدث باسم البنتاجون: "المعلومات التي لدينا حاليا هي أن ثمانية جنود ومدنيا قتلوا في الهجوم ... كلهم أمريكيون".
وأوضح حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن التسعة قتلوا برصاص طيار تابع للقوات الجوية الأفغانية في مطار كابول يوم الأربعاء.
ووصف هذا الهجوم بأنه أحد أسوأ الحوادث التي شارك فيها جنود أفغان حولوا أسلحتهم نحو قوات الاحتلال.
ووقع إطلاق النار، وقت الظهيرة يوم الأربعاء داخل مركز أفغاني للتدريب على الطيران يتولى إدارته حلف الأطلسي، ويقع في حرم المطار العسكري، وهو من أفضل المجمعات المحمية في كابول، بحسب تقرير لوكالة فرانس برس.
وعزت وزارة الدفاع الأفغانية إطلاق النار إلى خلاف بين جنود أجانب وجندي أفغاني، موضحة أن هذا الجندي قتل خلال تبادل إطلاق النار.
وأعلنت حركة طالبان مسئوليتها عن الهجوم، وقالت إن حصيلتها بلغت 14 قتيلا من الجنود الأجانب و الأفغان.
وأكد المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد أن فدائيا "موظفا" في القاعدة قد شن الهجوم.
وقال الكولونيل محمد بهادور رئيس خيل المسؤول عن العلاقات العامة في سلاح الجو الأفغاني، إن الجندي القتيل طيار ابق ترك الجيش، ثم عاد للعمل في الأجهزة الإدارية لسلاح الجو قبل أشهر.
و شهدت أفغانستان في الأسابيع الماضية سلسلة من الهجمات من جانب عناصر طالبان، وذلك رغم الحملة الدولية التي تقودها الولايات المتحدة منذ أواخر عام 2001 للإطاحة بنظام طالبان، إلا أن تلك القوة الدولية تواجه مقاومة شرسة من عناصر الحركة أوقعت بين صفوفها خسائر بشرية قياسية العام الماضي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق