الجمعة، 29 أبريل، 2011

الخارجية المصرية:معاناة غزة ستنتهي خلال أيام


 صرّح وزير الخارجية المصري نبيل العربي  بأن القاهرة ستعلن خلال الأيام المقبلة عن إجراءات لإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني في غزة وفتح معبر رفح.
وقال العربي وفق قناة الجزيرة الفضائية اليوم الخميس: "لن تقبل مصر ببقاء معبر رفح مغلقًا وهو المنفذ الوحيد لسكان القطاع على العالم الخارجي".
وأضاف: "الأمن القومي المصري والأمن الفلسطيني واحد، وعلينا جميعًا أن نقف صفًا واحدًا في مواجهة الظروف الراهنة، وما حدث مع غزة سابقًا أمر شائن وغير مقبول".
وأكد العربي أنه سيتخذ عددًا من الخطوات التي تساهم في التخفيف من الحصار المفروض على قطاع غزة خلال أسبوع.
وقال وزير الخارجية المصري: "القاهرة ربما تتخذ الأسبوع المقبل بعض الخطوات التي تهدف للإسهام في رفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني في غزة".
وأضاف نبيل العربي: " لن تقبل القاهرة ببقاء معاناة غزة، ولا يمكن أن تتجاهل المعاناة غير الإنسانية في غزة، ليس فقط لأنها تحترم مسئولياتها المقررة بمقتضى القانون الدولي ولكن أيضًا لأنها لا يمكن أن تتخلى عن مسئولياتها إزاء الشعب الفلسطيني الشقيق".
وأردف الوزير المصري: "المهم حقًا هو العمل على حل النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي بصورة نهائية، ولابد من منحى جديد يتمثل في عقد مؤتمر دولي".
وتابع العربي: "المناقشات التي ستشهدها الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر المقبل ستكون حاسمة في هذا الشأن، وإن مصر تنوي القيام بجهود دبلوماسية في هذا الاتجاه قد تشمل زيارات إلى واشنطن وتل أبيب".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق