الجمعة، 29 أبريل، 2011

بيريز لأبو مازن: ارفض المصالحة نعطيك دولة


 شن الرئيس الصهيوني شيمون بيريز هجومًا حادًا على الرئيس الفلسطينى محمود عباس أبو مازن بعد الاتفاق على قبول المصالحة مع حركة حماس، وحرضّه على عدم التوقيع على الاتفاق، وعدم إجراء أى اتصال مع الحركة مقابل إقامة دولة فلسطينية.
وقال بيريز: "هناك فرصة للسلام مع إسرائيل، لكن فتح تقضى عليها وتدمر جميع الخطوات من أجل إقامة دولة فلسطينية من خلال التعاون مع حماس".
وأضاف: "أى اتفاق مع حماس سيفشل قرار الأمم المتحدة فى سبتمبر القادم لإنشاء وطن للفلسطينيين".
وشدد بيريز على أن أية خطوة تجاه حركة حماس التى وصفها بالإرهابية - وفق زعمه -يقابله تراجع خطوات للخلف إزاء إقامة دولة فلسطينية مستقلة تعيش جنبًا إلى جنب مع الكيان الصهيوني.
وقال الرئيس الصهيوني: "الشعب الإسرائيلى يتطلع لرؤية الفلسطينيين متحدين، ولكن من أجل السلام، وما حدث بالأمس من اتفاق على المصالحة فهى محاولة واضحة لعدم الاتفاق على السلام، حيث إن الفلسطينيين منقسمون بين معسكرين، الأول "فتح" يرغب فى السلام والآخر "حماس" يريد تدمير إسرائيل"، على حد زعمه.
واختتم بيريز تصريحاته بدعوة المجتمع الدولى بعدم الاعتراف بإقامة دولة جزء من سلطتها منظمة "إرهابية"، وفق كذبه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق