الأحد، 3 أبريل، 2011

إسرائيل تسعى لتعزيز قبتها الحديدية

 















أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أن إسرائيل تسعى للتزود بأربع بطاريات إضافية لنظام الدفاع المضاد للصواريخ المعروف باسم "القبة الحديدية" والذي ينشر قرب حدود قطاع غزة.
ونقل راديو الجيش عن باراك أنه سيكون بإمكان إسرائيل الحصول على ست من هذه البطاريات خلال سنتين, بفضل المساعدة المالية للأميركيين. وكانت إسرائيل قد بدأت الأحد الماضي نشرت أول بطارية من نظام "القبة الحديدية" قرب غزة, لحماية مائتي ألف مدني, كما تقول.
وقد حمل باراك حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مسؤولية كل ما يجري في قطاع غزة، قائلا "إذا أجبرتنا حماس على العمل فسنعمل".
يُذكر أن "القبة الحديدية" توصف بأنها نظام فريد بالعالم لاعتراض الصواريخ وتهدف لحماية جنوب إسرائيل من الصواريخ التي يتم إطلاقها من قطاع غزة.
وقد تم نشر هذه التجهيزات بالفعل خارج بئر السبع بعد أيام قليلة على استهداف هذه المدينة بصواريخ عدة أطلقت من غزة.
يُذكر أن مصادر صناعية قدرت سعر كل بطارية صواريخ في نظام القبة الحديدية بنحو 50 مليون دولار وتتكلف كل عملية اعتراض 25 ألف دولار.
وتشير رويترز بهذا الصدد إلى احتمال أن يتمكن الفلسطينيون من تكبيد الموازنات الإسرائيلية أموالا طائلة من خلال إطلاق صواريخ بدائية الصنع غير دقيقة التوجيه لا يكلف صنع أحدها إلا بضع مئات من الدولارات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق