الأحد، 10 أبريل، 2011

بالفيديو : المحرض لإعتصام ضباط الجيش المصري







القاهرة : نشر  علي موقع اليوتيوب  الألكتروني أحد التسجيلات عن النقيب شريف عثمان ، أحد ضباط القوات الجوية الذى دعا إلى ما وصفه بـ  "جمعة تطهير الجيش" من المشير والمجلس العسكرى .

 وتضمن التسجيل المصور مجموعة من الصور لـ "شريف عثمان" وبجانبه إحدي الشقراوات الامريكيات .

ويؤكد التسجيل أن شريف عثمان  قد طرد من الخدمة العسكرية بسبب هروبه من معسكر تدريبى خارج مصر للزواج من يهودية للحصول على الجنسية الأمريكية .

وقال ناشر المقطع الذى عرف نفسه بأنه من دفعة عثمان وأحد أصدقائه المقربين ان عثمان كان مشاركا فى بعثة تدريبية بأمريكا .

وأنه فاجأ الجميع بالهروب من البعثة والزواج من سيدة يهودية أمريكية من أصل نرويجى ومن يومها لم يعود إلى مصر ويأتى الآن ليقول أنه كان فى ميدان التحرير يوم الجمعة الماضية .

ووضع الضابط الذى لم يعرف نفسه مجموعة من الصور على التسجيل المصور باليوتيوب والذى يضم مجموعة من الصور للنقيب السابق مع زوجته الأجنبية .
وكان عثمان قد رفع تسجيل فيديو له مدته 11دقيقة على اليوتيوب دعا خلاله ضباط الجييش إلى النزول بالأفارولات الميرى للمشاركة فى جمعة التطهير أمس من أجل عزل قيادات المجلس العسكرى وفى مقدمتهم المشير طنطاوى.

 وهى الدعوة التى رفضها المتظاهرون يوم أمس في ميدان التحرير وهتفوا قائلين " مصر مش هتبقى ليبيا.. والشعب والجيش إيد واحدة واحد " 


فعلا شكله بيقول إنه عميل عميل عميل .
والجدير بالذكر : أن هناك أناس من أتباع النظام السابق يريدون الإيقاع بين الشعب والقوات المسلحة المصرية ، من أجل إحداث إنقلاب ، بل من أجل تدخل قوات الأمم المتحدة في مصر ، وقد أعلن واحدا من النظام السابق هذا الكلام في فترة تخلي مبارك عن الحكم ، وهو المدعو يوسف بطرس غالي ، فكان يريد تدخل قوات من الأمم المتحدة في مصر ، ولكن لما أراد الله عزوجل أن يفضح هؤلاء الخائنين على رؤوس الخلائق ، جاء أتباعهم وأعوانهم ليحاولوا مرة أخرى زعزعة الإستقرار المصري ، وإحداث الفتن بين القوات المسلحة والشعب من ناحية ، وبين التيارات الإسلامية من ناحية ، وبين المسلمين والنصارى من ناحية أخرى ، واستخدموا مواقع عدة لنشر هذه الفتن وترويجها بين الناس ، من بينها وسائل الإعلام المصرية والأجنبية ، ومن بينها مواقع الإنترنت مثل اليوتيوب والفيسبوك والمدونات وغيرها ، ولكن تناسى هؤلاء الحمقى المغفلين أن الشعب المصري ليس بأعمى لكي يحتاج من يكشف له ، وليس بغير عقل لكي يصدق أكاذيب هؤلاء .
فقد تعلمنا في القوات المسلحة أن الشعب والجيش وجه واحد لعملة واحدة وليس وجهان ، بل إن الشعب المصري يدرك تماما أن القوات المسلحة هي صمام الأمان للشعب المصري ، والسبب في هذا أن كل بيت بمصر قد خرج منه إثنان أو واحد من بين كل أسرة لتأدية الخدمة العسكرية ، ويعلمون جيدا أن القوات المسلحة هي الشعب ، ولن يتغير هذا المفهوم مهما حاول الأغبياء أن يشوشوا عليه .

ونسأل الله عزوجل أن يهلك الظالمين ، وأن يجعلهم عبرة ونكالا لغيرهم ، وأن يصلح أحوالنا واحوال جميع المسلمين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق