الثلاثاء، 12 أبريل، 2011

السعودية : مسؤول بوزارة التجارة السعودية: الحكومة ستردع المتلاعبين بالأسعار بكل قوة

 
أوضح الوكيل المساعد في وزارة التجارة والصناعة السعودية لشؤون المستهلك، صالح الخليل، أن ارتفاع أسعار السكر في المملكة جاء متأثراً بارتفاعات الأسواق العالمية خلال العامين الماضيين.

وأرجع الخليل هذه الارتفاعات المتتالية في اتصال خاص مع "العربية" إلى عدة أسباب والتي من أهمها انخفاض إنتاج البرازيل في إنتاج السكر بسبب قلة كمية الامطار، وزيادة الطلب في الهند لكونها من أكبر المنتجين للسكر، إضافة إلى التأثيرات المناخية التي أدت إلى تلف الكثير من المحاصيل الزراعية، وزيادة حجم الطلب من قبل عدد من الدول.


وأضاف أن هناك أيضاً عدد من الأموال التي دخلت في البورصات العالمية ما ساهم في رفع الأسعار.


وعن الملاحظ من الارتفاعات التي تبعت القرارات الملكية أجاب أن السوق السعودي يتأثر بالاسواق العالمية لكون المملكة تستورد العديد من السلع، حيث إن هذا السوق يتأثر بالمتغيرات سواءً في الارتفاع او الانحفاض، مضيفاً أنه تم رصد ارتفاع 3 سلع من خلال الجولات الميدانية على الاسوق المحلية بكافة مدن المملكة.


وعند سؤاله عن عدد الشكاوى التي تلقتها الوزراة من المستهلكين أشار إلى أن العدد وصل 4721 بلاغاً خلال العام الجاري، تقوم على إثرها الوزارة بالتحقق منها، مشيراً إلى أن هناك مركزاً للتفاعل مع المستهلك يساعد الوزارة على عملية الوصول إلى المخالفين بعد التحقق والتأكد النهائي لتلك الشكاوى من جهة تبرير هذا الارتفاع، ومن ثم أخذ القرارات الرادعة بحق هذا المتلاعب.


وأفاد بأن العقوبات تأتي حسب الأمر السامي الصادر أخيراً بمسارعة الوزارة بكل قوتها وحزمها إيقاع الجزاء الرادع على المتلاعبين بالاسعار، والذي سيمنح الوزارة مرونة نظامية في تطبيق العقوبات، إضافة إلى أن هناك عدد من العقوبات الاخرى يتم تطبيقها كالغرامة المالية وإغلاق المحال والتشهير بالمخالف.


وتطرق الخليل إلى أن السلع المدعومة هي حليب الاطفال دون سن عامين بـ12 ريالاً للكيلو غرام الواحد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق