الأحد، 3 أبريل، 2011

السعودية :فيلم وثاقي لأشهر خطاطي المصحف الشريف في العالم

 
الرياض: اعلن مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة عن اعتزامه إصدار فيلم وثائقي عن نشأة كتابة المصحف الشريف ضمن فعاليات ملتقى مجمع الملك فهد لأشهر خطاطي المصحف الشريف في العالم الذي تنطلق فعالياته في رحاب طيبة الطيبة تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في الثاني والعشرين من شهر جمادى الأولى القادم .
وبحسب وكالة الانباء السعودية، يهدف إصدار الفيلم وفقاً لتقرير لوزارة الشئون الإسلامية و الأوقاف والدعوة و الإرشاد إلى إبراز تطور كتابة القرآن الكريم منذ العهد النبوي الزاهر حتى العصر الحاضر، بصورة وثائقية ؛ معتمِداً تقديم الحقائق والمعلومات الصحيحة، بصورة موضوعية ومختصرة، في مدة لا تتجاوز ثلاثين دقيقة ، باللغتين العربية والإنجليزية، مصحوبتين أيضاً بلغة الإشارة لكلٍّ منهما ، كما سيصاحب مَشاهد الفيلم ووقائعه انتقاء لقطات للوثائق الخطية من المصاحف الكريمة، وأنواع الخط العربي عبر الفترات الزمنية المتنوعة، والمناطق الجُغرافية المتعددة، وبتصوير رَقَميٍّ عالي الدقة، وإلقاء صوتي تعريفي مميَّز، وإخراج فني مبدِع .
كما يهدف إلى تجلية بعض مظاهر حفظ الله لكتابه الكريم عَبْر العصور، وتوثيق نشأة كتابة المصحف الشريف وتطورها بصورة وثائقية، وإظهار روائع الحضارة الإسلامية في جانب من تميزها، وإبراز دَور مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف وما يقوم به من خدمة جليلة لكتاب الله وعلومه .
وتشمل عناصر الفيلم إلقاء الضوء على حالة الجزيرة العربية قبل بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ونزول الوحي ، ثم كتابة الوحي في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، واستكمال كتابة المصحف الشريف في عهده صلى الله عليه وسلم، على الوسائل المتاحة آنذاك ، ثم جمع أبي بكر الصديق رضي الله عنه للقرآن الكريم في السنة الحادية عشرة من الهجرة المباركة، بعد ظهور حركة الردة، وكثرة القتل في حفاظ القرآن ، وقيام الخليفة الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه أواخر سنة (24هـ) وأوائل سنة (25هـ) بعد ذلك من كتابة نُسَخٍ من المصاحف، وإرسالها إلى أمصار المسلمين المشهورة وقتذاك .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق