الاثنين، 4 أبريل، 2011

الكويت : الكويت تتهم إيران بـ«التآمر» على استقرارها وطهران تحذر من مؤامرات غربية وإسرائيلية

 
تزايدت حدة التوتر بين دول الخليج وإيران على خلفية الأحداث فى البحرين وإعلان الكويت عن اكتشاف شبكة تجسس إيرانية، حيث صرح وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد الجار الله بأن نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الكويتى الشيخ محمد الصباح أبلغ نظيره الإيرانى بأن العلاقات بين الكويت وإيران «دخلت منعطفاً خطيراً لخطورة الشبكة التجسسية على أمن الكويت واستقرارها».
وأضاف الجار الله أن الصباح رفض النفى الإيرانى للاتهامات الكويتية، وأبلغ نظيره الإيرانى بأن الأحكام القضائية التى صدرت تؤكد التورط الإيرانى، ممثلاً بدبلوماسيين يعملون فى السفارة الإيرانية بالكويت. واعتبر الصباح أن «الكرة الآن فى الملعب الإيرانى، وعلى طهران اتخاذ الإجراءات والخطوات التى تعيد بناء الثقة».
وفى مواجهة الرفض الإيرانى لوجود قوات «درع الجزيرة» التابعة لمجلس التعاون الخليجى فى البحرين وسط تصاعد الاحتجاجات المطالبة بإصلاحات، أكد قائد قوات «درع الجزيرة» السعودى اللواء الركن مطلق بن سالم الأزيمع أن مهمة القوات فى البحرين هى «الدفاع عنها من أى عدوان خارجى إلى جانب تأمين وحماية المؤسسات الحيوية»، ووصف الأزيمع من يعتبر وجود «درع الجزيرة» فى المملكة احتلالا بأن لديه «نزعات عدائية وأجندة».
وفى المقابل، حذرت طهران، أمس، مما سمته «المؤامرات والسيناريوهات الإسرائيلية والغربية التى تهدف إلى بذر الشقاق بين الدول الإسلامية».
ونقلت شبكة «برس. تى. فى» الإخبارية الإيرانية، أمس، عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبراست قوله «نناشد حكومات دول المنطقة بالانصياع إلى رغبات شعوبها لدحض أى مؤامرات ومحاولة تفتيت وحدة المنطقة».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق