الثلاثاء، 12 أبريل، 2011

نووي اليابان بأقصى درجات الخطر


اليابان قالت إن التقدير أولي وسيخضع لإقرار نهائي من الوكالة الذرية (رويترز-أرشيف)
قالت وكالة الأمن والسلامة النووية والصناعية اليابانية إنها قررت رفع مستوى الخطر في المفاعل النووي السابع في محطة فوكوشيما دايتشي التي ضربها الزلزال من الدرجة الخامسة إلى السابعة، وهي أعلى درجة.
وتعادل هذه الدرجة مستوى كارثة تشرنوبل النووية في أوكرانيا عام 1986. ويعكس التصنيف الخطورة المبدئية للأزمة وليس الوضع الحالي الذي يشهد انخفاضا حادا في مستويات الإشعاع الذي لا يوازي سوى 10% من مستوى الإشعاع المسجل في تشرنوبل.

وقال مسؤول بوكالة السلامة النووية والصناعية اليابانية التي أصدرت الإعلان مع لجنة السلامة النووية، "هذا تقدير أولي سيخضع لإقرار نهائي من الوكالة الدولية للطاقة الذرية".
وتسعى اليابان جاهدة لاستعادة السيطرة على محطة فوكوشيما النووية بعد الزلزال المدمر والتسونامي اللذين ضربا شمال شرق البلاد يوم 11 مارس/آذار الماضي.
وتصدر المقياس الدولي للحوادث النووية الوكالة الذرية التابعة للأمم المتحدة. ويصنف المقياس الحوادث النووية والإشعاعية وفق خطورتها من 1 إلى حد أقصى هو 7 درجات.
وفي تطور آخر قالت الشركة المشغلة لمحطة فوكوشيما إنه تم إخماد حريق اندلع صباح اليوم في مبنى قريب من المفاعل رقم 4 بالمحطة.
وأضافت شركة طوكيو إلكتريك باور (تيبكو) أن الحريق لم يؤثر على مستويات الإشعاع حول المحطة أو على أنظمة التبريد داخل المحطة.
يشار إلى أن قرابة 80 ألف ساكن في محيط قطره 20 كيلومترا من مركز المحطة تم إجلاؤهم، كما أضافت الحكومة أمس بعض الضواحي البعيدة نسبيا إلى قائمة المناطق التي يجب تركها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق