الثلاثاء، 12 أبريل، 2011

الجزائر : صدامات بين الأمن وجامعيين تظاهروا أمام القصر الرئاسي الجزائري

  متظاهرات يتصادمن مع الشرطة
متظاهرات يتصادمن مع الشرطة

أفاد مراسلنا في الجزائر بأن ما لا يقل عن 5000 طالب خرجوا، اليوم الثلاثاء 12-4-2011، في أول مسيرة تجوب الشارع الرئيس في العاصمة باتجاه قصر الحكومة.

وأضاف المراسل أن المحتجين طالبوا الحكومة بإقالة وزير التعليم العالي وتحسين مستوى التعليم، وأيضاً احتجاجاً على نظام جديد لتسليم الشهادات العلمية، وسوء سير الجامعات.


وبدأت التجمعات، التي تحدت حظر التظاهر المفروض في البلاد، عند مركز البريد المركزي بالعاصمة، وكسر المتظاهرون أطواقاً للشرطة التي نشرت عدداً كبيراً من عناصرها في العاصمة منذ الساعات الاولى من النهار.

ولم يتمكن الطلاب الذين قدموا من العديد من الولايات الجزائرية من الوصول الى قصر الحكومة، وسدت أعداد كبيرة من قوات الامن المنافذ الموصلة الى مقر الحكومة.

وحاول المتظاهرون بعد ذلك التوجه الى مقر رئاسة الجمهورية غير أن الشرطة منعتهم عند منتصف الطريق.


وتفرّق الطلاب في مختلف شوارع العاصمة في مسيرات صغيرة، عادت إحداها الى البريد المركزي حيث تجمعوا دون أن تتمكن قوات الشرطة من ايقافهم، بعدما أزالوا كل الحواجز الحديدية.


وكان الطلاب الذين ينتمون لمختلف الجامعات يرفعون شعارات تتعلق بمطالبهم الاساسية مثل رشيد "حراوبية (وزير التعليم العالي) ارحل" ولكن شعارات سياسية مثل "سئمنا من هذه السلطة" وكذلك "زنقة زنقة دار دار، الحكومة تشعل النار"، المستلهم من خطاب العقيد الليبي معمر القذافي.


وكان الطلاب نظموا تجمعاً أمام رئاسة الجمهورية قبل حوالي شهر وقدموا عريضة مطالب لرئيس الجمهورية دون يتلقوا أي رد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق