الثلاثاء، 22 مارس، 2011

الكويت : طلب نيابي لاستجواب رئيس الوزراء الكويتي لعدم إرسال قوات إلى البحرين

 طلب نيابي لاستجواب رئيس الوزراء الكويتي لعدم إرسال قوات إلى البحرين
  
رئيس مجلس الوزراء الكويتى الشيخ ناصر المحمد
الكويت: تقدم نائبان كويتيان بطلب لاستجواب رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد حول أسباب عدم إرسال قوات إلى البحرين، فيما انتقدا "التدخل الإيراني" في شئون المملكة الخليجية الاستراتيجية.
وقرر النائبان السلفيان وليد الطبطبائي ومحمد هايف التقدم بطلب الاستجواب بعد تجمع للاسلاميين مساء السبت، نددوا خلاله بقرار الحكومة الكويتية عدم إرسال قوات إلى البحرين التي تشهد حركة احتجاجية تقودها الغالبية الشيعية.
وتحتاج هذه المذكرة لاصوات 25 نائبا في مجلس الأمة الذي يضم خمسين نائبا منتخبا بينهم عضو في الحكومة لا يحق له التصويت على المذكرة.
والتزمت الكويت الصمت حيال المسألة ولم توضح ما إذا كانت أرسلت قوات إلى البحرين ام لم تفعل، علما بأن قوات سعودية واماراتية وقطرية انتشرت الاثنين الماضي ، في البحرين بهدف حماية "المنشآت الحيوية" كما اكدت السلطات البحرينية.
وذكرت وكالة الانباء الكويتية الرسمية الأحد أن قافلة طبية تضم "54 عضوا من اطباء استشاريين وفنيي طوارئ طبية ومسعفين وهيئة تمريضية ترافقها 21 مركبة توجهت نحو البحرين".
وكانت الاقلية الشيعية في الكويت نظمت الخميس مسيرة ، شكر للحكومة على عدم إرسال قوات إلى المملكة الاستراتيجية الصغيرة.
أما السلفيون فقد تجمعوا السبت أمام مقر الحكومة في مدينة الكويت، منتقدين بشدة رئيس الوزراء.
وقال هايف إن "الشعب الكويتي لن يقبل بقرارات القادة الإيرانيين ويطالب بأن تنتشر القوات الكويتية قريبا في البحرين"، داعيا رئيس الحكومة الشيخ ناصر محمد الاحمد الصباح إلى الاستقالة.
واعتبر النائب جمعان الحرباش من جهته أن التظاهرات في البحرين التي انطلقت في منتصف شباط/ فبراير تشكل جزءا من "المخطط الشيعي للسيطرة على البحرين"، مشيرا إلى أن إيران تقف وراء هذا الأمر.
كما قال النائب فيصل المسلم :"إن الخطر الأساسي على الخليج وشعوبه يأتي من إيران"، مضيفا ان "إيران سيطرت على العراق وتريد الآن السيطرة على البحرين وغدا على الكويت علينا تاسيس وحدة خليجية تواجه المخططات الايرانية".
وشددت إيران لهجتها ضد التدخل العسكري في البحرين.
ووجه الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد تحذيرا معتبرا أن "هذا التدخل العسكري عمل مشين محكوم عليه بالفشل وشعوب المنطقة ترى انه من صنع الولايات المتحدة"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق