الجمعة، 8 أبريل، 2011

المجلس العسكري المصري : احبطنا تهريب 17 مليار دولار للخارج

  
المجلس الاعلى للقوات المسلحة
القاهرة : كشف اللواء محمود محمد أنور نصر مساعد وزير الدفاع للشئون المالية وعضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة، أن احتياطي البنك المركزي مهدد بالنضوب خلال 9 أشهر، مشيرا الى أن الجيش أحبط محاولات تهريب 17 مليار دولار خلال الفترة الأخيرة.
وقال اللواء نصر ، خلال الندوة البحثية التي عقدت أمس بمقر فرع الشئون المالية للقوات المسلحة تحت عنوان "ثورة 25 يناير التضحيات، التحدي، الأمل" ، إن احتياطي البنك المركزي يبلغ 30 مليار دولار، وأنه مهدد بالتصفير في فترة أقصاها 9 أشهر، كما كشف أن إغلاق البورصة المصرية خلال الفترة الماضية أدى إلى تكبد الاقتصاد المصري 113 مليار جنيه، فضلا عن إحباط محاولة تهريب 17 مليار دولار خارج مصر خلال الفترة الأخيرة، موضحا أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة أصدر تعليمات للبنك المركزي بعدم السماح بخروج مبالغ مالية خارج البلاد للاستفادة منها في اقتصاد البلد، بحيث لا تتعدى التحويلات للخارج عن 100 ألف دولار، وألا يزيد حجم السحب النقدي على 10 آلاف دولار، بينما لا يزيد السحب المحلي على 50 ألف جنيه مصري، موضحا أن ما يرتبط بالسحب النقدي فيما يخص استيراد المواد الغذائية لا قيود عليه ولكن بعد التحري والدقة .
وأضاف اللواء نصر أنه تم استيراد نقد حر "بنكنوت" بالطائرات خلال الفترة الماضية بعد أحداث 25 يناير بمقدار مليار ونصف المليار دولار و15 مليار جنيه مصري، وتوقع نصر أن يعود الوضع الاقتصادي المصري إلى طبيعته بعد عام من الآن .
وشارك في الندوة التي استعرض فيها مقررو المجلس الأعلى للقوات المسلحة الأسباب التي أدت إلى حدوث ثورة 25 يناير ونتائجها على الوضع الاقتصادي المصري عدد من المفكرين ورؤساء تحرير الصحف وبعض رموز الإعلام وخبراء اقتصاديين وبعض ممثلي الأحزاب وممثلي شباب الثورة والدكتور كمال الجنزوري والدكتور عبد العزيز حجازي والدكتور علي لطفي . واقترح الحاضرون ضرورة معالجة الآثار الاقتصادية الحالية من خلال توفير استراتيجية متكاملة لتنمية الصادرات وتنمية السياحة وتطوير القطاع المصرفي والمؤسسات المالية وتهيئة المناخ للاستثمار، وتنمية الاستثمارات المباشرة من خلال الأسواق المحلية والعربية والأجنبية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق