الأربعاء، 6 أبريل، 2011

الإستعمار القديم يبدأ من جديد ،العثمانيون الجدد.. من مهند إلى أردوغان

 
كتب :محمد العرب هل سمعتم عن دولة عربية تدخلت بشكل مباشر أو غير مباشر في شؤون دولة أخرى في القارات الثلاثة التي تحيط بوطننا العربي؟
هل سمعتم عن دولة عربية مغاربية تدخلت في الشؤون الأوربية؟
هل سمعتم عن دولة عربية آسيوية تتدخل في شؤون دولة آسيوية أخرى؟
هل سمعتم عن دولة عربية إفريقية تتدخل في شؤون دولة إفريقية أخرى؟
الجواب بالتأكيد وقطعا لا!. إذن لماذا تتدخل كل هذه الدول في شؤوننا؟
هذه الأسئلة تؤكد بما لا يقبل الشك أن الدول الاستعمارية القديمة لا تزال تنظر إلينا بعقلية المستعمر، لذا تمنح لنفسها الحق للتدخل في شؤوننا، وتصلح ذات بيننا بمناسبة وبدون مناسبة، بتخويل وبدون تخويل.

التاريخ الحديث وطوال قرن مضى لم يسجل أن تدخلت دولنا العربية ملكية كانت أم جمهورية في الشأن السياسي الداخلي للدول المجاورة لها من الدول غير العربية، وأن جميع التدخلات والصراعات التي مارستها دولنا العربية تصنف بصراعات الأخوة الجيران، وهي عربية عربية مع الأسف باستثناء الحرب العراقية الإيرانية، وتلك مسألة أخرى.


ولأن لكل حديث سبب فمن حقكم علي أن أطلعكم على الدوافع التي جعلت الأسئلة تفرخ بعضها على هذه الورقة البيضاء، السبب يكمن في الدور التركي في العالم العربي٬ يا جماعة تركيا تلعب دورا غريبا وعجيبا ومستهجنا وغير مبرر، تركيا التي فشلت في أن تدخل الاتحاد الأوربي لانها لا تود أن تقوم بإصلاحات تتلائم مع المطالب الأوربية تتخذنا ورقة لتعزيز ملفها الهادف والطامح إلى دخول العالم الأوربي، هي تساوم الاوربيين بنا ومن خلالنا، تركيا أعزائي تريد أن تدخل الاتحاد الاوربي من البوابة العربية، تركيا بتحركاتها تقول للعالم أنا شرطي المنطقة العربية وما عليكم إلا أن تعتمدوا علي ولن تندموا.


تركيا ليست جمهورية افلاطون الفاضلة لتلعب دور الوسيط القوي في كافة قضايانا، تركيا لديها من المشاكل الداخلية ما لا يجتمع في دولة أخرى٬ تركيا تقمع الثوار الأكراد في جنوبها ولم نسمع رأيا للعرب في هذا التطهير العرقي الواضح المعالم، تركيا تعتدي على جيرانها باحتلال أراضي قبرصية والملف امام نظر الامم المتحدة بلا حلول قريبة ولم يتحدث العرب عن الموضوع، تركيا تتجاوز حرمة الحدود العراقية بلا استئذان وتقصف من يتمرد عليها داخل اراضينا بدون ان يكون للعرب أي موقف في ذلك، تركيا تجفف نهر الفرات باحتكار منابعه في أوقح ورقة ضغط سياسية، وهنالك مئات الآلاف من الهكتارات الزراعية تتحول إلى أرض بور مما يؤثر على اقتصاد العراق المتداعي أصلا بسبب ما يمر به البلد٬ الماء الذي أصبح يباع في العراق في أحجية آخر الزمان فهل يعقل أن يستورد بلد الأنهار ماء الشرب من الخارج؟


اردوغان يا جماعة زار النجف ليتحدث في شؤون البحرين الداخلية بلا تخويل وبدون وجه حق وبشكل غير مبرر، ومن بعدها يسرب الجهاز الاستخباراتي التركي لوسائل الاعلام معلومات عن وساطة غير حقيقية أنكرتها المعارضة قبل الحكومة في البحرين٬ ولماذا يدخل اردوغان نفسه وحكومته في صراع المرجعيات، فالكل يعلم ان خامنئي يدفع باتجاه التصعيد من خلال حلفاء ايران في العراق وفي مقدمتهم احمد الجلبي بينما ينحى السيستاني منحى آخر، فهو ضد التصعيد لأنه يفكر بأهمية أن يبقى حبل الود العراقي البحريني متصل، تركيا تحشر أنفها بمناسبة ودون مناسبة في أي مشكلة عربية فبعد العراق و لبنان هنالك ليبيا...


في مؤتمر صحفي جمع وزير خارجية البحرين ووزير خارجية تركيا تساءلت بما أن البحرين لديها علاقة صداقة مع قبرص وتركيا تدعي حرصها على البحرين فلماذا لا تلعب البحرين دورا في حلحلت الملف القبرصي التركي، السؤال قابله جواب ديبلوماسي من قبل الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير خارجية البحرين الذي أكد أنه لا نية للبحرين للتدخل في الموضوع والملف أمام انظار الامم المتحدة ...

لماذا مثلا لا تتدخل دولة مثل المغرب او الجزائر في حسم النزاعات القبلية في ساحل العاج وغينا وغانا؟

لماذا لا تتدخل عمان ودول مجلس التعاون في قضية الاحتلال التنزاني لجزيرة زنجبار جوهرة العرب واندلس افريقيا؟

لماذا لا تطالب جامعة الدول العربية ايران بترك الجزر الاماراتية الثلاثة والا فان الدول العربية ستقطع علاقاتها مع ايران بشكل جماعي؟
لماذا لا يتوسط العراق في الاشكالية التركية الكردية المتفاقمة؟
لماذا لا تعلن لبنان انها وسيط بين قبرص وتركيا؟

لماذا لا تعلن السودان القديمة او الجديدة بانها ترفض الدور الاثيوبي الرامي الى إشعال حرب حدودية بين ارتيريا وجيبوتي؟

ربما هنالك من يقول ان العرب لديهم من المشاكل الداخلية ما فيه الكفاية، لذا فالتدخل في الملفات الخارجية لا مبرر له، هنا اقول تركيا لديها ازمة معارضة مسلحة في الجنوب ومستهدفة من قبل الارهاب ولديها مشاكل دولية مع قبرص ولديهم معارضة سياسية نشطة لكنها تتدخل في شؤوننا بكل وضوح.
لكن ليطمئن العرب فحكوماتنا لن تخطوا هذه الخطوة ولو فعلت لأعلنت تركيا رفضها التدخل في شؤونها الداخلية.

لذا سنترك السياسة ونطلب من الفنانين العرب أن يستنكروا إقدام مهند على رمي اليمين بالثلاثة على الحلوة نور في الحلقة الخامسة والسبعين وليشجبوا قيام لميس بصفع يحيى فقط، لأنه حاول تقبيلها في الحلقة الخمسين بعد المئة! فلعل أهل الفن ينجحوا فيما فشل فيه أهل السياسة.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق