الأحد، 10 أبريل، 2011

أوباما يُطالب الكونغرس بتمويل "القبة الحديدية" الإسرائيلية

مقر الكونغرس
أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجمعة 14-5-2010 أنها ستطلب من الكونغرس التصديق على منحة لإسرائيل بمقدار 200 مليون دولار حتى يتسنى لها إنجاز نظام دفاعي ضد الصواريخ قصيرة المدى بصورة أسرع.
وتنشئ إسرائيل هذا النظام الدفاعي الذي أطلق عليه اسم "القبة الحديدية" لاعتراض الصواريخ ومدافع الهاون التي قد تطلق عليها من قطاع غزة أو لبنان.


ويقول محللون إنه رغم أن هذا النظام الدفاعي قد يكون بحاجة إلى عدة سنوات لتشغيله بالكامل، إلا أنه يتوقع أن يتم نصبه في بعض المواقع الأولية خلال هذا العام.


ولا تملك إسرائيل نظاماً دفاعياً لمواجهة الصواريخ التي بإمكان مسلحين إطلاقها على حدودها الشمالية والجنوبية.

تجربة ناجحة

وكان مسؤولون في وزارة الدفاع الإسرائيلية قد أعلنوا في كانون الثاني (يناير) الماضي أن إسرائيل قد أتمت بنجاح اختبار هذا النظام الدفاعي، وأنها تنوي إدخال هذا النظام إلى الخدمة في وقت لاحق من العام الجاري.


وقال خبراء عسكريون إن النظام الدفاعي الإسرائيلي الجديد - الذي أطلق عليه اسم "القبة الحديدية" - يتمكن من إسقاط الصواريخ على مسافات تتراوح بين خمسة كيلومترات و70 كيلومتراً من مواقع إطلاقها.


وتقول وزارة الدفاع الاسرائيلية إن من شأن نشر النظام الجديد تغيير وضع إسرائيل الاستراتيجي في المنطقة.


ويستخدم النظام الدفاعي، صواريخ موجهة بالرادار لاعتراض الصواريخ والقذائف وهي في الجو.


وبمقدور النظام الجديد التمييز بين الصواريخ والقذائف التي تستهدف المراكز السكانية وتلك المتوقع سقوطها في الخلاء، حسب ما أدلى به خبراء عسكريون.


يُذكر أن النظام الإسرائيلي الجديد هو الأول من نوعه عالمياً الذي يتمكن من العمل بفاعلية في المدى التي ذكرها الإسرائيليون، ولو أن ثمة أنظمة تتمكن من إصابة الأهداف على مدى أقصر او أطول.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق