الأحد، 3 أبريل، 2011

يهودي يلاحق فيسبوك بسبب الانتفاضة

صفحة الانتفاضة الفلسطينية الثالثة على الفيسبوك قبل إلغائها
رفع محامٍ أميركي يهودي دعوى قضائية ضد شبكة فيسبوك للتواصل الاجتماعي ومؤسسها مارك زوكربيرغ بتهمة التأخر في إزالة صفحة تحمل اسم "الانتفاضة الفلسطينية الثالثة" على الشبكة، وطلب تعويضا بقيمة مليار دولار عن الضرر الذي نجم عن التأخير.
وذكر موقع زد نت الأميركي أن المحامي لاري كلايمن، مؤسس مؤسستي جوديشيل واتش وفريدوم ووتش، والمرشح السابق لانتخابات مجلس الشيوخ عام 2004، اعتبر أن فيسبوك تأخر بإغلاق الصفحة التي تدعو إلى انتفاضة ضد إسرائيل.
وكان الموقع رفض في البداية إغلاق الصفحة وقال إنه سيكتفي بمراقبتها قبل أن يقرر إزالتها بحجة أن النقاش فيها اتجه نحو الكراهية والعنف، إلا أن كلايمن اعتبر أن ضررا كبيرا حصل وأن صفحات مماثلة انتشرت على الشبكة.
واتهم المحامي زوكربيرغ وفيسبوك برفض إغلاق الصفحة في البداية في مسعى لزيادة رصيد الشبكة من المشاهدات والاستخدام كون الصفحة المذكورة لديها 350 ألف مشترك.

وقال إن الشبكة الاجتماعية لعبت دورا كبيرا في الشرق الأوسط (مثل تونس ومصر وليبيا) واستفادت كثيرا من الاضطرابات.

عمل تحريضي

وكان وزير الإعلام الإسرائيلي يولي إدلشتاين وجه في 24 مارس/آذار الماضي رسالة إلى زوكربيرغ طالبه فيها بإغلاق فوري للصفحة التي قال إنها عمل تحريض.
وأبدت إدارة الصفحة استغرابها من رسالة إدلشتاين، وشددت على أن كلام وزير الإعلام الإسرائيلي غير صحيح، "فمنذ أنشئت الصفحة لم نحرض على شيء حتى إننا لم نشتم إسرائيل ودعونا الى تظاهرة سلمية، فكيف يتهمنا بكلام لم نقم بفعله".
وافتتحت "صفحة الانتفاضة الفلسطينية الثالثة" في 6 مارس/آذار الماضي، وهي تدعو إلى تنظيم تظاهرات في الأراضي الفلسطينية وخارجها في 15 مايو/أيار، وهو التاريخ الذي يحيي فيه الفلسطينيون ذكرى النكبة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق