الأحد، 10 أبريل، 2011

انتخابات محلية في ظل أزمة اليابان


ستجرى الانتخابات المحلية في ظل أعمق أزمة شهدتها اليابان منذ الحرب العالمية الثانية (رويترز)
رغم معاناة المجتمع الياباني تحت وطأة سلسلة
الزلازل
المستمرة، توجه الناخبون اليوم الأحد إلى صناديق الاقتراع مع بدء الانتخابات المحلية في جميع أنحاء البلاد، وذلك بعد حملة انتخابية خيمت عليها أزمة الزلزال المدمر الذي وقع قبالة الساحل الشمالي الشرقي في 11 مارس/آذار الماضي.
وقد أحجم المرشحون عن توجيه نداءات قوية للناخبين في ظل أجواء المأساة التي أسفرت عن مقتل وفقدان نحو 27 ألف شخص بعد الزلزال وموجات المد العاتية (
تسونامي)، فضلا عن الأزمة الراهنة بمحطة الطاقة النووية في فوكوشيما.
وسيختار الناخبون حكام 12 مقاطعة بما فيها طوكيو، التي يعتقد أن يفوز حاكمها الحالي شينتارو إيشيهارا بولاية رابعة في منصبه.
كما تجري انتخابات على منصب العمدة في أربع مدن رئيسية و41 مجلسا تشريعيا في 41 مقاطعة و15 مجلسا تشريعيا في بلديات كبرى.
وقبل وقوع الكارثة، كان ينظر إلى الانتخابات بوصفها مقياسا للدعم الشعبي لرئيس الوزراء
ناوتو كان، الذي يواجه منافسة من الحزب الليبرالي الديمقراطي، وهو حزب المعارضة الرئيسي، فضلا عن تمرد داخل حزبه الديمقراطي الياباني منذ توليه السلطة قبل 10 أشهر.
ومن المقرر أن تغلق مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي (1100 بتوقيت غرينتش). 

احتواء الكارثة

على صعيد آخر، بدأت اليوم الأحد عمليات بحث موسعة على يد القوات اليابانية والأميركية بحثا عن المزيد من الجثث على طول الساحل الشمالي الشرقي.
ويشارك في العملية نحو 22000 جندي ياباني إلى جانب 110 جنود من
الولايات المتحدة، وذلك في عمليات مسح شاملة باستخدام القوى الأرضية والبحرية والجوية.
في غضون ذلك، زار رئيس الوزراء الياباني اليوم الأحد أحد موانئ الصيد المتضررة بشدة من الزلزال في مقاطعة مياجي، وأعلن "كان" أن الحكومة المركزية ستقيم 70 ألف وحدة من المساكن المؤقتة للنازحين في المقاطعة.
كما توقف كان في قاعدة لقوات الدفاع الذاتي في مدينة هيجاشي ماتسوشيما وشجع العناصر المشاركة في أنشطة الإغاثة، معربا عن تقديره أيضا لمساعدة الجيش الأميركي في عمليات الإغاثة.
لقطة جوية لمحطة فوكوشيما دايشي المتضررة (رويترز)
من جهة أخرى، طالب وزير الصناعة الياباني بانري كاييدا بنقل المياه عالية التلوث من مبنى مفاعل بمحطة فوكوشيما دايشي للطاقة النووية المنكوبة إلى منشأة للتخلص من النفايات على وجه السرعة.
وقال كاييدا للصحفيين بعد زيارته الأولى لمحطة فوكوشيما أمس السبت "يجب أن ننقل المياه عالية التلوث في المفاعل رقم 2 وغيره إلى منشأة لمعالجة النفايات المشعة في أقرب وقت ممكن دون أن تتسرب إلى البحر.
ومن المتوقع أن تكمل شركة طوكيو للطاقة الكهربائية (تيبكو) اليوم الأحد عملية تفريغ مياه منخفضة الإشعاع نسبيا من منشأة للتخلص من النفايات بالمحطة وصبها في المحيط الهادئ، وذلك بعد
إعلان الصين عن قلقها من تصريف مياه المحطة الملوثة بالإشعاع إلى المحيط.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق