الأربعاء، 6 أبريل، 2011

السودان :الخرطوم تتهم إسرائيل بالوقوف وراء الغارة الجوية على سيارة في بورتسودان

الخرطوم - رفيدة ياسين اتهمت السلطات السودانية الأربعاء 6-4-2011، إسرائيل بأنها شنت غارة جوية على سيارة أدت إلى سقوط قتيلين مساء أمس الثلاثاء في بورتسودان شرق البلاد.

فللمرةِ الثالثةِ على التوالي يتكرّرُ هجومٌ صاروخيّ ٌ على أهداف ٍ متحركةٍ في مدينةِ بورتسودان الساحليةِ شرقَ السودان، وإذا كانـَتْ العملية ُ الأولى غامضة ً فالثانية ُ أكثرُ غموضاً ..ممّا يلمحُ إلى أن شيئاً ما يدورُ في تلكَ الأراضي الشاسعة.


كما يبدو أيضاً ، بحسبِ مصادرَ أمنيةٍ ، وجودُ أيادٍ استخباراتيةٍ إسرائيلية في تلكَ المنطقةِ التي عُرِفَ عنها تهريبُ الأسلحةِ عل نطاق واسع .


و شهد شهرا يناير وفبراير من العام الماضي حادثتين مماثلتين تكتـّمَتْ حكومة ُ الخرطومِ عليهما، بينما أقرّها المسؤولونَ على أثرِ تسريباتٍ صحفيةٍ ظهرَتْ بعدَ قرابةِ الشهرين من وقوعِ القصف.


واتهم علي أحمد كرتي وزير الخارجية السوداني في الخرطوم اسرائيل بالضلوع في العملية مستهدفة به السودان لعدم ازالة اسمه من قائمة الدول الداعمه للارهاب حيث قال "لدينا أدلة تشير إلى أن الهجوم شنته إسرائيل ونحن متأكدون بالكامل من هذا، إلا أننا لا نعرف السبب".

ورغمَ تعقيداتِ العمليةِ العسكريةِ إلا أنَّ خبراءَ أمنيينَ يرَونَ أنَّ مفاتيحَ القصفِ الصاروخي كانت من على الأرضِ لأنَّ إصابة َ هدفٍ متحرّك ٍ بدقةٍ تتطلّبُ تنسيقاً دقيقاً وخطة ً محكمة ً كانَتْ تتمّ ُ بالقربِ من الهدفِ المنشود.

وقال الخبير العسكري حسن بيومي ي" انه واضح ان العملية اسرائيلية شارحا طبيعتها بأن كان هناك شخص ما يوجه من كانوا في الطائرة لتعقب المستهدفين وقصفهما".


ولا يزالُ الغموضُ يكتنفُ الحادثة َ غيرَ أنَّ جهاتِ الاختصاصِ شرَعَتْ في التحقيقاتِ وسَط َ تضاربٍ واضح ٍ في الأنباءِ حولَ هـُويةِ الشخصين اللذين قضيا نحبَهُما في السيارةِ التي تفحّمَتْ بالكاملِ، فيما أكدت مصادرُ من الشرطةِ للعربية أنهما سودانيان اشتـَبهَتْ في ارتباطِهما بتجارةِ السلاح ، كما أوضحَتْ أنَّ التحقيقاتِ لا زالـَتْ جارية ً لفكّ ِ طلاسمِ الحادث .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق