الأحد، 3 أبريل، 2011

ليبيا : قصف لمصراتة والثوار قرب البريقة

تجدد القصف العنيف من قبل كتائب العقيد معمر القذافي على مصراتة أهم معاقل الثوار في غرب ليبيا، في وقت تمركز فيه الثوار على مشارف البريقة شرقي البلاد بعد تغييرات في قيادتهم العسكرية.
وأفاد السكان لرويترز بأن شخصا واحدا على الأقل قتل وأصيب عدة أشخاص في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد عندما أصيب مبنى في المدينة المحاصرة التي تبعد نحو 200 كلم إلى الشرق من طرابلس.
وتواصل الكتائب الأمنية الموالية للقذافي هجماتها على مدينة مصراتة. وأظهرت صور واردة من هناك حرب شوارع عنيفة تدور في أحد أحياء المدينة بين قوات القذافي ومجموعات من الثوار المدافعين عنها.
وقال المتحدث باسم شباب ثورة 17 فبراير عبد الباسط بومزيريق للجزيرة إن كتائب القذافي تقصف أحياء ومنازل مصراتة بالدبابات، وهي تحاول اقتحام المدينة من أكثر من محور، كما تحاول الوصول إلى مقر إذاعة مصراتة الحرة لإسكاتها.
وأشار بومزيريق إلى أن هناك أيضا محاولة اقتحام من منطقة الطريق القديم الموصل إلى المناطق الحيوية مثل مستودعات الغاز وغيرها، مؤكدا أن شباب الثورة تصدوا لهذه المحاولات وكبدوا كتائب القذافي خسائر كبيرة.
وقال طبيب في المدينة لرويترز أمس السبت إن 160 شخصا معظمهم مدنيون قتلوا في القتال الذي دار في مصراتة الأسبوع الماضي.

البريقة

أحد الثوار الليبيين عند مركبة محترقة قرب البريقة (الفرنسية)
في غضون ذلك أفاد مراسل الجزيرة بأن الثوار الليبيين باتوا على مشارف البريقة من ناحية الشرق, بعدما كانوا قد دخلوا المدينة صباح أمس واشتبكوا مع كتائب القذافي. وقد اضطر الثوار إلى الانسحاب والمرابطة على الأطراف الشرقية للمدينة بعد معارك عنيفة.
وقال مراسل وكالة أسوشيتدبرس إنه رأى سبع جثث لعناصر من كتائب القذافي وعشر شاحنات صغيرة محترقة على الطريق بين البريقة وأجدابيا.
ويأتي هذا التطور بعد تغييرات أجراها
المجلس الوطني الانتقالي على القيادة العسكرية للثوار، حيث أعلن عن تشكيل قيادة موحدة لهم تولاها وزير الداخلية السابق اللواء عبد الفتاح يونس ليصبح رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة في جيش التحرير الوطني.
وجاء قرار المجلس في ظل مراجعة الوضع الميداني بعد تقدم كتائب القذافي إلى عدة مدن بشرقي ليبيا وبعدما سجل الثوار ارتباكا وتراجعا في صفوفهم ومصاعب في الاحتفاظ بالمناطق التي يسيطرون عليها.
ولفت المراسل إلى شيء جديد طرأ على طريقة تنظيم الثوار، حيث أفاد بأن 90% من المسلحين في الخطوط الأمامية ينتمون لقوات الجيش وبالتحديد فرقة الصاعقة التابعة للكتيبة 21، وأضاف أن الثوار الذين تراجعوا إلى الخطوط الخلفية أصبحوا أكثر تنظيما ويتحركون بأوامر عسكرية وتكتيكات جديدة
.
غرب ليبيا
وفي القاطع الغربي أفاد مراسل الجزيرة بأن كتائب القذافي كثفت من هجماتها على عدة مدن وبلدات يسيطر عليها الثوار، فقد سيطرت الكتائب على مدينة غريان، كما قصفت مدينة يفرن براجمات غراد مما أوقع قتلى وجرحى.
وتحاول كتائب القذافي الدخول إلى الزنتان من ثلاث جهات، وهي المدينة المحاصرة منذ أسبوعين.

وقال رئيس اللجنة الإعلامية للثوار في مدينة الزنتان عادل الزنتاني للجزيرة إن المدينة تتعرض لقصف مستمر، وهي محاصرة بالكامل وتم قطع المواد الغذائية والمياه والكهرباء عنها.
وقد حصلت الجزيرة على صور لمدينة الزنتان تظهر حجم الدمار والخراب الذي لحق بها بفعل الهجمات المتكررة لكتائب القذافي.
وتظهر الصور أيضا الدمار الذي تعرض له مسجد المدينة والعديد من المنازل. كما استهدف المهاجمون محطات الماء والكهرباء مما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي والماء الصالح للشرب.
وفي مدينة كتلا جنوب غرب طرابلس حاولت كتائب القذافي دخول المدينة، لكن الثوار تصدوا لهم ومنعوهم من التقدم.
غارات الناتو
الثوار أعلنوا تمسكهم باستمرار غارات الناتو ضد كتائب القذافي (الفرنسية)
وبشأن غارة الناتو الجوية أمس السبت التي أسفرت عن مقتل 17 من الثوار، قال اللواء يونس إن الثوار كانوا مندفعين ولم يكونوا منظمين واندس بينهم أحد الموالين للقذافي الذي أطلق النار على طائرة استطلاع لحلف شمال الأطلسي
(ناتو) قبل أن يفر من المكان، مما دفع طائرات الناتو للاعتقاد بأن النار جاءت من جهات معادية فقصفت الموقع.
وأكد اللواء يونس أن الغطاء الجوي للناتو لم يتوقف، وأن ما حصل سببه تبديل قيادة العمليات العسكرية للتحالف الدولي بين الولايات المتحدة والناتو، حيث إن الطائرات تتلقى تعليماتها من القيادة
.
وكان نحو 17 من الثوار قتلوا وأصيب 17 آخرون في قصف طائرات تابعة للناتو قافلة للثوار غرب مدينة أجدابيا بطريق الخطأ.
وفي هذا الصدد قال المتحدث باسم الثوار الليبيين مصطفى الغرياني إن المجلس الانتقالي متمسك باستمرار غارات الناتو ضد كتائب القذافي رغم مقتل عدد من الثوار في إحدى تلك الغارات.
وكان الناتو قد أعلن أن الغارات الجوية ضد كتائب القذافي ستستمر، لكن رداءة الأحوال الجوية قلصت غاراته نظرا لتعذر رؤية الأهداف بدقة.
وقال الحلف في بيان أمس السبت إنه في الأول من أبريل/نيسان الجاري أقلعت طائرات الناتو 174 مرة وقامت بـ74 "طلعة هجومية"، وأضاف أنه نفذ منذ الخميس الماضي ما مجموعه 363 طلعة و148 طلعة هجومية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق