الأحد، 21 أغسطس، 2011

الألوية تعلن مقتل 3 صهاينة وإصابة 10 في قصف صاروخي

 
أعلنت شرطة الاحتلال عن مقتل "إسرائيلي" وإصابة 4 آخرين بجروح خطيرة جراء سقوط صاروخ تم إطلاقه من قطاع غزة على مدينة بئر السبع بجنوب "إسرائيل" وأصاب مبنى بشكل مباشر.
وقد لقي "الإسرائيلي" مصرعه بعد وقت قصير من إصابته متأثرا بجراحه الحرجة.
وأصيب أربعة أشخاص آخرين بجروح خطيرة واثنان بجروح متوسطة وواحد بجروح طفيفة جراء سقوط الصاروخ، كما أصيب عدد من الأشخاص بحالات هلع.
وألحق سقوط الصاروخ أضرارا بمباني وسيارات. وذلك رغم منظومة "قبة حديدية" التى تمكنت من اعتراض بعض الصواريخ التي تم إطلاقها من قطاع غزة.
من جانبها، أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين، الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية الفلسطينية، على موقعها الرسمي أن 3 مستوطنين قتلوا، وأصيب 10 آخرون على الأقل، 4 منهم في حالة خطرة بالاضافة إلى احتراق منزل وسيارة، في استهداف كتائب القسام وألوية الناصر لمدينة بئر السبع المحتلة يوم السبت.
وكانت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس أعلنت مسؤوليتها عن قصف بلدة اوفاكيم "الاسرائيلية" الليلة باربعة صواريخ من طراز "جراد".
وقالت الكتائب في بيان: "مجاهدينا تمكنوا من قصف مغتصبة اوفاكيم الصهيونية باربعة صواريخ من طراز جراد"، مضيفة أن ذلك يأتي في اطار "الرد على جرائم الاحتلال الصهيوني المتكررة والمتواصلة والتي أسفرت عن استشهاد 15 فلسطينيا واصابة العشرات من المواطنين بجراح خلال يومين من التصعيد الهمجي".
وأكدت الكتائب "جاهزية مجاهديها للرد على العدوان الصهيوني والتصدي لأي حماقة يقدم عليها الاحتلال الغاصب بكل ما بحوزتنا من وسائل".
يشار الى ان هذا اول قصف تنفذه كتائب القسام تجاه جنوب "اسرائيل" منذ بدء التصعيد العسكري المتبادل أول امس.
وقد قررت وزارة الحرب الصهيونية تسريع بناء "الجدار الأمني" المقرر بناؤه على الحدود مع مصر؛ بحيث يتم الانتهاء منه قبل نصف عام عن الموعد المحدد، وذلك على خلفية عمليات "إيلات" قبل يومين التي قتل خلالها ثمانية "إسرائيليين" وأصيب العشرات.
وقالت صحيفة "معاريف" العبرية: إن وزير الحرب الصهيوني "إيهود باراك" أعطى بعد وقوع العملية فورًا تعليمات بتشغيل مقاولين إضافيين لإنجاز بناء الجدار قبل نهاية عام 2012 بدل الموعد المحدد في عام 2013 الذي أقرته الحكومة سابقًا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق