الاثنين، 22 أغسطس، 2011

بان كي مون يدعو القذافي للاستسلام.. وأمريكا تستبعد عملا بريا في ليبيا

 
دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قوات القذافي لوقف القتال فورا وافساح الطريق لانتقال السلطة، مشيرا إلى أن مجلس الأمن الدولي سيعقد جلسة طارئة بشأن الأوضاع في ليبيا.

وقال بان كي مون إن مهمة الحلف الأطلسي في ليبيا ما تزال مستمرة، وتابع: " لا أعرف مكان معمر القذافي وسيتم العثور عليه".


ومن جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الامريكية البنتاجون الكولونيل ديف لابان اليوم الاثنين ان الولايات المتحدة لا تعتزم ارسال قوات برية الى ليبيا للمساعدة في اي عمليات دولية لحفظ السلام بعد سقوط معمر القذافي.


واضاف لابان أن الولايات المتحدة تعتقد ان القذافي ما يزال في ليبيا لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل عن مكانه المفترض. وقال ان من المتوقع ان تستمر عمليات المراقبة الامريكية فوق ليبيا في اطار بعثة حلف الاطلسي خلال الايام القادمة.


وكانت مصادر لـ"العربية" ذكرت في وقت سابق أن معارك شديدة تدور بين الثوار الليبيين وقوات القذافي في بلدة بوكماش قرب الحدود التونسية حيث تسعى قوات المعارضة إلى منع قوات النظام من الوصول إلى معبر رأس جدير.


من جانب آخر، قال متحدث باسم المعارضة الليبية إن مقر التلفزيون الرسمي في طرابلس أصبح ان تحت سيطرة الثوار، وجاء ذلك بعد انقطاع البث فيما أظهرت صور تلفزيونية تصاعد الدخان من العاصمة الليبية.



ووتحدثت مصادر مطلعة آنفا عن سقوط عدد كبير من الثوار في حربهم الدائرة ضد كتائب القذافي بباب العزيزية مقر إقامة العقيد، وتحدث شهود عن تمركز دبابة في المكان.


ونقل مفتاح أحمد عثمان أحد الثوار الليبيين لـ"العربية" أن معارك كرّ وفرّ شرسة تدور صباح اليوم الاثنين حول مقر إقامة الزعيم الليبي معمر القذافي في طرابلس التي سيطروا أمس الأحد على عدد من أحيائها.


وأكد وجود قناصة تمركزوا فوق الأسطح والجسور لكن أغلبهم كان يلقي السلاح ويستسلم للمعارضة فيما يحتشد أعوان القذافي في باب العزيزية.


ولا يزال مصير العقيد الليبي معمر القذافي مجهولاً وسط أنباء متضاربة عن اعتقاله، حيث أفاد مصدر دبلوماسي بتواجد القذافي في مقره بباب العزيزية بطرابلس رفقة نجله خميس.



و من جهة اخرى نقلت الانباء عن مصادر مطلعة في تونس ان رئيس الوزراء نظام القذافي البغدادي علي محمودي قد وصل في وقت متأخر من نهار الاحد الى جزيرة جربا التونسية.


وفي معاقل المعارضة، بما فيها بنغازي ومصراتة احتفل الناس بما يرون أنه سقوط لنظام معمر القذافي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق