الاثنين، 22 أغسطس، 2011

شجرة القذافي.. قصة شروق وغروب عائلة حكمت 40 عاماً

شجرة القذافي.. قصة شروق وغروب عائلة حكمت 40 عاماً
ثلاثة من أولاد القذافي قيد الاعتقال حالياً، هم سيف الإسلام والساعدي ومحمد، والأخير موجود حالياً في منزله مع أمه وزوجته بعد معركة قصيرة مع حراسه أسفرت عن مقتل أحد الثوار وإصابة واحد من الحرس، بحسب ما ذكر المستشار مصطفى عبدالجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبي.

ومحمد هو ابن زوجة القذافي الأولى ومطلقته وكان بعيداً عن السياسة. فيما لا يعرف حتى الآن مصير المعتصم وهو أخطر أبنائه لأن كتائب القذافي تأتمر بأمره، ويقال إنه يقود المقاومة الأخيرة من باب العزيزية المحصن، ويأتي بعده خميس.


كذلك لا يُعرف مصير هانيبال الذي كان قد تسبب في الماضي بمشكلة بين ليبيا وسويسرا، وهو متزوج من عارضة الأزياء اللبنانية إيلين إسكاف وله منها ولدان.


أما أصغر أبناء القذافي، سيف العرب، فقد قتل قبل ثلاثة أشهر. ولا يعرف مصير ابنته الوحيدة "عائشة" التي دخل الثوار منزلها ليلة أمس الأحد في طرابلس، ولا مصير زوجته "صفية".

الأطول حكماً في العالم العربي وإفريقيا

ويبلغ معمر القذافي من العمر 68 عاماً، وهو الأطول بقاء في الحكم عربياً وإفريقيا منذ أطاح على رأس تنظيم الضباط الأحرار بالملك أدريس الأول (السنوسي) في انقلاب في الأول من سبتمبر/أيلول 1969 وكان عمره حينذاك 27 عاماً.

ووُلد القذافي عام 1942 بالقرب من مدينة سرت. زوجته الأولى أم ابنه محمد كانت تعمل بالتدريس، وكانا قد انفصلا بعد زواجهما بستة أشهر، وهي تنتمي لعائلة كبيرة في طرابلس، وفي تصريح لأحد المتحدثين باسم الثوار أمس قال إنها سيدة فاضلة لا ذنب لها فيما فعله القذافي وستعامل معاملة كريمة ولن يمسها أذى.


وزوجته الثانية صفية أم لسبعة من أولاده بالإضافة إلى ابنين بالتبني هما ميلاد وهناء التي قتلت في قصف أمريكي لمنزل والدها في طرابلس عام 1986 ولم يكن عمرها يتجاوز حينئذ 4 أعوام.


ورأس محمد القذافي اللجنة الأولمبية الليبية ومقرها طرابلس، وكذلك مجلس إدارة الشركة العامة للبريد والاتصالات السلكية واللاسلكية التي تمتلك وتقوم بتشغيل اتصالات الهواتف المحمولة والأقمار الصناعية.


سيف الإسلام عمره 38 عاماً، يحمل الدكتوراه من كلية الاقتصاد بلندن ويجيد اللغة الإنكليزية. والساعدي عمره 36 عاماً، متزوج من ابنة عسكري. وهو لاعب كرة قدم محترف سابق وشارك فترة قصيرة في الدوري الإيطالي ورأس الاتحاد الليبي لكرة القدم، واستثمر 100 مليون دولار في الانتاج السينمائي.


المعتصم برتبة عقيد في الجيش، كان قد فر إلى مصر بعد اتهامه بالتخطيط لمؤامرة لقلب نظام والده، لكنه عاد إلى بلاده بعد العفو عنه، فشغل منصب مستشار الأمن القومي ورأس وحدة عسكرية خاصة.


هانيبال القذافي كان يعمل في الشركة الوطنية العامة للنقل البحري المتخصصة في صادرات النفط. واعتقل في جنيف بعد اتهام اثنين من مساعديه بإساءة معاملتهما، وقد أفرج عنه فيما بعد، لكن السلطات الليبية ردّت بطرد الشركات السويسرية من ليبيا ومقاطعة المنتجات السويسرية واستدعت دبلوماسييها من بيرن.


خميس ضابط شرطة يرأس وحدة خاصة، تلقى تدريبه في روسيا، وتردد أنه قاد قمع المتظاهرين في مدينة بنغازي عند بدء الانتفاضة في 17 فبراير/شباط الماضي.


عائشة القذافي (34 عاماً)، تعمل بالمحاماة، وكانت ضمن فريق الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وتزوجت من أحد أبناء عمومة والدها في عام 2006.


سيف العرب الذي لقي حتفه قبل ثلاثه أشهر لا يُعرف عنه الكثير، سوى ما نشرته صحيفة "الديلي تلغراف" البريطانية من أن الشرطة الألمانية صادرت سيارته الفيراري بسبب ضجيج العادم، وقيل إنه كان يدرس في جامعة ميونيخ.


في الأخير يأتي ميلاد ابن القذافي بالتبني، وينسب له إنقاذ حياته أثناء القصف الأمريكي لمقر إقامته عام 1986.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق