الجمعة، 26 أغسطس، 2011

زوما:إفريقيا لن تعترف بثوار ليبيا إذا استمر القتال

زوما:إفريقيا لن تعترف بثوار ليبيا إذا استمر القتال
زوما:إفريقيا لن تعترف بثوار ليبيا إذا استمر القتال
رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما

قال زعيم جنوب افريقيا جاكوب زوما ان الاتحاد الافريقي لن يعترف بالمجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المعارضة الليبية كحكومة شرعية طالما استمر القتال في ليبيا.
وقال زوما للصحفيين بعد اجتماع لمجلس السلم والامن التابع للاتحاد الافريقي "اذا استمر القتال... فلا يمكننا الوقوف هنا والقول بأن هذه هي (الحكومة) الشرعية الان. العملية مفتوحة على كل الاحتمالات."

ودعا الاتحاد الافريقي الى تشكيل حكومة انتقالية تشمل الجميع في ليبيا دون ان يعترف صراحة بالمجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المعارضة كممثل شرعي وحيد للبلاد.

واطاح المعارضون هذا الاسبوع بالزعيم الليبي معمر القذافي من معقله في طرابلس.

وقال رمضان لعمامرة مفوض السلم والامن بالاتحاد الافريقي ان مجلس السلم والامن بالاتحاد "يدعو الى تشكيل حكومة انتقالية تشمل الجميع وتأسيس اطار دستوري وتشريعي للانتقال الديمقراطي في ليبيا وايضا للدعم من أجل تنظيم انتخابات وعملية مصالحة وطنية."

كان مسؤولون في الاتحاد الافريقي قد قالوا في وقت سابق من الجمعة ان 20 دولة افريقية اعترفت رسميا بالمجلس الوطني الانتقالي كحكومة شرعية لليبيا وذلك بعد ان بدا ان الاتحاد الذي يضم 54 دولة لن يفعل ذلك من جانبه.

وقال مسؤول في الاتحاد الافريقي طلب عدم الكشف عن هويته لرويترز "طبقا للاحصاء الذي لدينا 20 دولة افريقية اعترفت بالمجلس الوطني كحكومة."

وقال مسؤولون ان نيجيريا واثيوبيا حيث يوجد مقر الاتحاد الافريقي كانتا من بين عدد من الدول تضغط في المنظمة من اجل الاعتراف بالمجلس

يأتي هذا فيما نفت وزارة الخارجية الجزائرية يوم الجمعة أن تكون ربطت بين الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا والتزامه بمكافحة الاسلاميين المتشددين.

وقال مصدر حكومي في الجزائر لرويترز يوم الخميس ان بلاده لن تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي الان وانها تريد أن تتأكد من أن حكام ليبيا ملتزمون بمكافحة تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي.

ونقلت وكالة الانباء الجزائرية عن متحدث باسم وزارة الخارجية الجزائرية قوله في تصريح انه "يفند بشكل قاطع هذا الخبر."

وأضاف أن التقرير "لا يعكس موقف ولا وجهات نظر الحكومة الجزائرية حول الاحداث الاخيرة التي وقعت في ليبيا."

وما زالت الجزائر تتعافى من صراع مع الاسلاميين المتشددين قتل خلاله ما يقدر بنحو 200 الف شخص في ذروته في التسعينات. وتشعر حكومتها بالقلق من أن يستغل تنظيم القاعدة الفوضى في ليبيا.

والعلاقات بين المجلس الوطني الانتقالي والجزائر مشحونة.

وكان مسؤولون بالمجلس قد اتهموا الجزائر بمساندة العقيد الليبي معمر القذافي في الصراع وهو ما نفته الاخيرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق