السبت، 2 أبريل، 2011

ليبيا: الحكومة الليبية ترفض شروط المعارضة لوقف إطلاق النار

 
رفضت الحكومة الليبية الجمعة 1-4-2011 شروط وقف إطلاق النار التي وضعها زعماء المعارضة قائلة إن القوات الحكومية لن تغادر المدن وفق ما تطالب به المعارضة.

وقال موسى إبراهيم المتحدث باسم الحكومة إن قواتها لن تنسحب من المدن التي تسيطر عليها واصفا هذا الشرط بأنه جنون.


وكان متحدث باسم الثوار قد أعلن في وقت سابق الجمعة عن استعداد الثوار لوقف إطلاق النار بشروط، على إثر وصول مبعوث الأمم المتحدة الخاص بليبيا عبد الإله الخطيب إلى معقل المعارضة في بنغازي.


وأعلن رئيس المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا مصطفى عبد الجليل ان الثوار الليبيين مستعدون لاحترام وقف لاطلاق النار شرط ان توقف قوات معمر القذافي هجومها على المدن التي يسيطر عليها المتمردون.
على صعيد آخر وصفت ليبيا الضربات الجوية التي يشنها الائتلاف ضدها بأنها جريمة ضد إلإنسانية وقالت إن ستة مدنيين على الأقل قتلوا في هجوم على قرية في شرق البلاد.

وقال المتحدث باسم الحكومة إن بعض الرؤساء ورؤساء الوزراء الذين وصفهم بالمجانين والمجرمين في أوروبا يقودون حملة صليبية ضد بلد عربي مسلم.


ووصف الغارات بأنها جريمة ضد الإنسانية، وأضاف إبراهيم أن ستة مدنيين قتلوا وأصيب العشرات في هجوم على قرية قرب مدينة البريقة في شرق ليبيا أمس الخميس، وقال إن هذه القرية هدف مدني محض.
وعلى الصعيد الميداني ومع استمرار المعارك في مصراتة، بدت مدينة إجدابيا اشبه بمدينة أشباح بعد أن نزحت غالبيةُ السكان عنها بفعل القصف الصاروخي والمدفعي العنيف الذي تتعرض له من قوات القذافي, وتخوفا من اتساع نطاقِ القصف بسبب تحول المدينة الى معقلٍ عسكري للثوار.

أما قرب البريقة فبدأ الثوار بتجميع صفوفهم والتقدم نحو البريقة التي لم ينجح أيُ طرف في تثبيت سيطرته عليها, ويسعى الثوار الى كسر حالة الجمود عبر نقل الصواريخ والأليات الاخرى صوب الجبهة الأمامية، واعطت زيارةُ عبد الفتاح يونس وزيرِ الداخلية المنشق دفعا للثوار نحو إنهاء حالة العقم السائدة على الجبهة الشرقية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق