الثلاثاء، 16 أغسطس، 2011

المتهمون الأربعة في قضية اغتيال الحريري تدربوا بمعسكر الخميني في إيران

 
ذكرت صحيفة "دير شبيغل" الألمانية في عددها الأخير أن المتهمين الأربعة باغتيال رفيق الحريري كانوا تلقوا التدريبات اللازمة للقيام بهذه العملية في معسكر "الإمام الخميني" بالقرب من العاصمة الدينية الإيرانية "قم".

وكان موكب رئيس الوزراء اللبناني الأسبق تعرض لانفجار في عام 2005 في بيروت، الأمر الذي دفع المجتمع الدولي لإحالة ملف اغتياله إلى المحكمة الدولية والتي قامت بدورها قبل شهر ونصف بتسليم قائمة الاتهام إلى مدعي عام لبنان ونصّت على اعتقال أربعة من أعضاء حزب اللبناني كمتهمين رئيسيين.

أما الصحيفة الألمانية فكتبت بهذا الخصوص، نقلاً عن مصادر لم تكشف عنها، أن "بحوزة المحكمة الدولية معلومات تشير إلى ارتباط إيران بعملية اغتيال الحريري".

وأضافت الصحيفة أن "المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الحريري نشرت أخيراً أسماء ومواصفات المتهمين الأربعة وأنها تجري في الوقت الراهن تحقيقات بخصوص ضلوع إيران في هذه العملية".

الحكومة اللبنانية لا تعرف مكانهم

هذا وكانت المحكمة الدولية منحت الحكومة اللبنانية شهراً وحداً لاعتقال المتهمين الأربعة باغتيال الحريري وتسليمهم إليها لإحالتهم للمحاكمة، ولكن حكومة الميقاتي أعلنت أنها لا تعرف أماكن تواجد هؤلاء الاشخاص وبالتالي لا يمكنها اعتقالهم.

وعندما قامت المحكمة الدولية بنشر أسماء المتهمين الأربعة من أعضاء حزب الله في وسائل الإعلام نفى الحزب ضلوع أعضائه في اغتيال رفيق الحريري، ووصف السيد حسن نصر الله المحكمة الدولية بأنها أداة تحاول أمريكا وإسرائيل من خلالها ضرب المقاومة اللبنانية، مهدداً أن لا أحد يمكنه اعتقال المتهمين.

أما "دير شبيغل" فتزعم أن "محكمة الحريري الدولية لديها معلومات تظهر أن المتهمين الأربعة كانوا قد سافروا إلى إيران في عام 2004 وتدربوا على القيام بعمليات الاغتيال لعدة أشهر في معسكر الإمام الخميني بالقرب من مدينة قم".

ويضيف التقرير "قام المشرفون على علميات التدريب بتصميم نماذج شبيهة لموقع عملية الانفجار في بيروت وقاموا بتفيذ انفجارات اختبارية مماثلة".

وذهبت الصحيفة إلى أبعد من ذلك بإعلانها أن ثلاثة من المتهمين في ملف اغتيال رفيق الحريري خرجوا من لبنان متوجهين إلى إيران وأنهم يعيشون هناك في الوقت الحالي.

وكانت أطراف إقليمية ودولية اتهمت إيران وحزب الله اللبناني مراراً بتدريب عناصر مسلحة للقيام بعمليات عسكرية واغتيالات لصالح طهران، منها اتهام إيران وحزب الله بتدريب الميليشيات الشيعية في العراق وتدريب عناصر لـ"حزب الله البحريني" و "حزب الله الكويتي".

خلفية تأسيس حزب الله

وبعيد الثورة الإيرانية في عام 1979 التي أطاحت بعرش الشاه، روّج الثوريون الجدد لفكرة تصدير الثورة إلى البلدان الإسلامية المجاورة والبعيدة، الأمر الذي دفع النظام الجديد إلى تأسيس "حزب الله" لكل دولة حسب مواصفاتها ومقاييسها، وانتشرت معسكرات التدريب في "الجمهورية الإسلامية الإيرانية" التي فضل البعض تسميتها "جمهورية إيران الإسلامية" للدلالة على عدم حصر الثورة الإيرانية في إطار قطري محدد.

أما بالنسبة للبنان ونظراً للوضع الطائفي الخاص لهذا البلد فاستطاع حزب الله الذي تأسس بقرار إيراني وبإشراف السفير الإيراني الأسبق لدى دمشق علي أكبر محتشمي بور، أن ينمو بسرعة فائقة متّكلاً على دعم طهران العلني والسري في كافة المجالات العسكرية والمالية والعقائدية.

العلاقات الإيرانية السورية

ولعبت العلاقات الاستراتيجية بين إيران وسوريا منذ ثلاثة عقود دوراً مهماً وواضحاً في تمهيد الأرضية لتقوية حزب الله اللبناني، حيث قام الثوريون في إيران منذ استلامهم السلطة ببناء صلات قوية مع النظام السوري الذي يصنف في قائمة الأنظمة العلمانية حسب المعايير التقليدية لهذا التصنيف، وكانت هذه الصلات بمثابة الرئة التي يتنفس من خلالها حزب الله في لبنان.

واتسعت العلاقات الإيرانية السورية على كافة الأصعدة الاقتصادية والسياسية والعسكرية والأمنية ما زادت من قوة حزب الله ليُدخل لبنان بصورة غير مباشرة في المثلث الإيراني السوري اللبناني، وخير دليل على قوة تماسك أطراف هذا المثلث، ويمكن الإشارة إلى مواقف إيران وحزب الله الثابتة من نظام الحكم في دمشق، حيث أعلن المرشد الإيراني الأعلى وسائر المسؤولين الإيرانين ومعهم أمين عام حزب الله اللبناني مراراً رفضهم للثورة في سوريا خلافاً لتأييدهم للثورات الأخرى في العالم العربي.

وتتهم بعض أوساط المعارضة الإيرانية عناصر لحزب الله بالضلوع في قمع المظاهرات التي شهدتها إيران في أعقاب الانتخابات الرئاسية الإيرانية المثيرة للجدل في عام 2009، إلا أنها لم تقدم إثباتات كافية بهذا الخصوص، وعندما انطلقت الثورة السورية تردد نفس الاتهام من قبل الأوساط السورية المعارضة ضد الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني في قمع المتظاهرين ضد الرئيس بشار الأسد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق