الأحد، 7 أغسطس، 2011

نزيف حاد للأسهم الإسرائيلية وسط ترقب انهيارات عالمية غداً

نزيف حاد للأسهم الإسرائيلية وسط ترقب انهيارات عالمية غداً
بورصة تل أبيب
تعرضت بورصة تل أبيب في إسرائيل لانهيارات حادة على جميع مؤشراتها اليوم الأحد رغم تعليق التداولات كل نصف ساعة لوقف النزيف الناجم عن ذعر في اوساط المستثمرين من تداعيات خفض قوة التصنيف الائتماني الأمريكي وما قد يعقبه من موجة هبوط عالمية.

وأظهر موقع بورصة تل أبيب على الإنترنت تراجع التداول في مؤشر تل أبيب-100 عند الإغلاق بمعدل 7.20 % ليصل إلى 972.80نقطة، واقفل مؤشر تل أبيب-25 منخفضا بحدة وبنسبة 7% عند 1074.27نقطة. وخسر مؤشر تل ابيب50 لافضل 50 سهما مانسبته7.61% منخفضا الى 246.15نقطة.

وكانت التداولات قد بدأت في بورصة تل أبيب بشكل اعتيادي صباح الأحد، إلا أنها علقت بعد ذلك بدقائق، بموجب القوانين المرعية، عندما تراجعت الأسعار بحدة وبسرعة.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن الهدف من تعليق التداول حماية السوق من صدمات التراجعات القوية في البورصات العالمية، والحفاظ عليها من تداعيات الأزمة المالية العالمية.

ويرى خبراء أن التراجعات الحادة في بورصة تل أبيب ليست سوى انعكاساً للذعر الذي أصاب بورصات العالم إثر تراجع التصنيف الائتماني الأمريكي للمرة الأولى في تاريخ الولايات المتحدة. حيث يترقب المستثمرون تراجعات حدة تعصف بالأسواق مع افتتاحها غداً الإثنين.

وكانت مؤسسة "ستاندرد آند بورز" للتصنيف المالي قد أعطت تصنيفاً أقل ملاءة وقوة من التصنيف السابق للديون السيادية الأمريكية من المعدل الأقصى إلى معدل أدنى قليلاً.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق