الثلاثاء، 9 أغسطس، 2011

قصة اليسع (عليه السلام)

سيدنا اليسع (عليه السلام)

نبي من أنبياء الله، ذكره الله في كتابه العزيز مرتين، وأثنى عليه، ولم يشر القرآن الكريم إلى قصة اليسع ولا إلى قومه، وروى أنه أرسل إلى بني إسرائيل بعد إلياس -عليه السلام- ومكث بينهم فترة يدعوهم إلى الله مستمسكًا بمنهاج إلياس وشريعته حتى توفاه الله -تعالى- وبعد وفاة اليسع -عليه السلام- كثرت ذنوب بني إسرائيل، وازدادت معاصيهم، وقتلوا من جاءهم من الأنبياء بعد ذلك فسلط الله عليهم ملوكًا جبارين يحكمونهم، وسلط الله عليهم الأعداء.
وقد بين الله -سبحانه- لنا فضل اليسع -عليه السلام- عندما ذكره مع إخوانه الأنبياء -صلوات الله عليهم- فقال تعالى: {وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين . وإسماعيل واليسع ويونس ولوطًا وكلا فضلنا علي العالمين . ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلي صراط مستقيم}
[الأنعام: 85-87] ولقد أثنى الله على اليسع -عليه السلام- فقال: {واذكر إسماعيل واليسع وذا الكفل وكل من الأخيار} [ص: 48].

وورد في قصص الأنبياء مانصه

وقد ذكره الله تعالى مع الأنبياء في سورة الأنعام في قوله : { وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين } وقال تعالى في سورة صلى الله عليه و سلم : { واذكر إسماعيل واليسع وذا الكفل وكل من الأخيار } قال ابن إسحاق : حدثنا بشر أبو حذيفة أنبأنا سعيد عن قتادة عن الحسن قال : كان بعد إلياس اليسع عليهما السلام فمكث ما شاء الله أن يمكث يدعوهم إلى الله مستمسكا بمنهاج الياس وشريعته حتى قبضه الله عز و جل إليه ثم خلف فيهم الخلوف وعظمت فيهم الأحداث والخطايا وكثرت الجبابرة وقتلوا الأنبياء وكان فيهم ملك عنيد طاغ ويقال إنه الذي تكفل له ذو الكفل إن هو تاب ورجع دخل الجنة فسمي ذا الكفل
 قال محمد بن إسحاق : هو اليسع بن أخطوب
 وقال الحافظ أبو القاسم بن عساكر في حرف " الياء " من تاريخه : اليسع وهو الأسباط بن عدي بن شوتلم بن أفراثيم بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم الخليل ويقال هو ابن عم إلياس النبي عليهما السلام ويقال كان مستخفيا معه بجبل قاسيون من ملك بعلبك ثم ذهب معه إليها فلما رفع إلياس خلفه اليسع في قومه ونبأه الله بعده
 ذكر ذلك عبد المنعم بن إدريس بن سنان عن أبيه عن وهب ابن منبه قال وقال غيره : وكان الأسباط ببانياش
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق